في مشهدٍ مؤثر.. هكذا ودع الشيخ رائد صلاح والدته قبل اعتقاله 17 شهرًا

منشور 17 آب / أغسطس 2020 - 05:33
الشيخ رائد صلاح ووالدته
الشيخ رائد صلاح ووالدته

توجه رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح لتوديع والدته قبيل دخوله السجون الإسرائيلية لقضاء محكوميته لمدة 17 شهرًا ابتداء من أمس الأحد 16 أغسطس 2020.

وظهرت والدة الشيخ في مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تودعه بحزن وألم قبل الذي بدوره سارع الى معانقتها وكأنما يحاول أن يكفكف دموعه ويصبر والدته مطالبًا إياها بالدعاء له.

وأمام بكاء والدته وحزنها حاول الشيخ التخفيف عنها، وكان يردد طيلة الوقت القصير الذي استغرقه مشهد الوداع "بسيطة، بسيطة.. مجرد أيام.. بس إدعيلي".

كما احتشد مئات الفلسطينيين صباح أمس الأحد، أمام سجن الجلمة بالقرب من مدينة حيفا، للوقوف إلى جانب الشيخ قبيل دخوله السجن.

يذكر أن محكمة الصلح الإسرائيلية في حيفا قضت على شيخ الأقصى بالسجن 28 شهرًا، وذلك بتهمتي "التحريض على الإرهاب ودعم منظمة محظورة".

ويأتي الحكم على الشيخ بعد تصريحاته ضد سياسات الاحتلال ضد المقدسات والأقصى، ونصب البوابات الإلكترونية في عام 2017 قبالة أبواب المسجد المبارك، حيث أدين بموجب لائحة اتهام قدمتها النيابة العامة الإسرائيلية.

وجري تخفيض 11 شهرًا من مدة الحكم قضاها الشيخ في السجون الإسرائيلية خلال فترة التوقيف، مما يعني تبقي 17 شهرًا من السجن الفعلي.

للمزيد على اختيار المحرر:

لأول مرة في تاريخ السعودية.. تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين

"هذه ديرة حمد بن عيسى".. بحرينية تكسر تماثيل هندوسية وتثير الجدل

مواضيع ممكن أن تعجبك