كعكة "عنصرية" تثير الجدل في ألمانيا.. والمخبز يرد: "نقدمها منذ سنوات ولم يشتكِ أحد"

منشور 20 شباط / فبراير 2020 - 10:26
شوكوكوس
شوكوكوس

طوال نصف قرن، شاركت عائلة Fromme بالمواسم الكرنفالية التي تشهدها ألمانيا من خلال طرح كعكة "ذات الرأس المضحكة" عبر نافذة مخبزها في مدينة كولونيا الغربية.

لكن هذا العام، تسبب مخبز Cologne المملوك للعائلة في عاصفة من الانتقادات على وسائل الإعلام المحلية لبيعه كعكًا بلون داكن مُزينًا بملامح لوجه بشفاه مكتنزة تشبه شخصية "سامبو".

والكعك المعروف الآن باسم "شوكوكوس" (شوكولا كيس) يحظى بشعبية في ألمانيا، وخاصة خلال كرنفال فبراير.

 وكان الكعك يُعرف سابقًا باسم "Mohrenkopf -Moorish head"، وتم تغييره بسبب الإشارة العنصرية إلى السكان المسلمين في أوروبا وشمال إفريقيا خلال العصور الوسطى.

وأثارت أشكال الكعك انتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن نشرت مغردة وكاتبة عمود "ياسمين كونكه"، صورة للكعك.

وكتبت في تغريدة: "عزيزي مخبز فروم، الكعك الذي تعرضه يثير اشمئزازي!" وأضافت: "ماذا عن الكعك الأبيض هل تقصد به سكان شمال إفريقيا؟".

وتفاعل مع التغريدة العديد من مستخدمي مواقع التواصل، إذ كتب أحدهم "يجب معاقبة العنصريين وتغريمهم ماديًا".

في حين أصر "جريجور فروم"، صاحب مخبز فروم، في مقابلة صحفية، على أن عرضه المثير للجدل كان تقليدًا منذ الستينيات.

وأوضح قائلًا: "نحن نزينها للكرنفال بالطريقة التي صممت بها العديد من أزياء الكرنفال في الماضي"، مضيفًا أن الشفاه هي نفسها على جميع الرؤوس.

وتابع: "ليس لدينا أي أفكار عنصرية وراء ذلك. لقد زارنا العديد من الأشخاص من ذوي البشرة الملونة والآسيويين، وحتى الآن، لم تكن هناك شكاوى".

وقال متجر الكعك والمعجنات، الذي افتتح في عام 1893، إنه يعرض "رؤوس كرنفال مضحكة" فقط خلال موسم الكرنفال المزدحم في فبراير.

لمزيد من اختيار المحرر:

غوتشي تسحب سترة مثيرة للجدل من الأسواق بسبب العنصرية.. كيف تراها؟

 

مواضيع ممكن أن تعجبك