مسيحيو العرب يتضامنون مع حملة "إلا رسول الله".. ويرفضون الإساءة للنبي محمد

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 05:35
فرنسا
فرنسا

تضامن آلاف من مسيحيي العرب مع المسلمين ردًا على رسوم فرنسا المسيئة للنبي محمد تزامنًا مع مظاهر الاحتجاج في أنحاء العالم العربي والإسلامي واستمرار الحملة الداعية إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وتحت وسمي "#إلا_رسول_الله" و"#ضد_الإساءة_للرسول"، قال حساب أندرو مدحت عبر تويتر: "أنا مصري مسيحي وبعلنها اللي يمس إخواتي المسلمين يمسنا إحنا كمان (نحن أيضا)".

وقال المذيع اللبناني بقناة الجزيرة القطرية، جلال شهدا مغردًا: "أنا جلال شهدا، العربي المشرقي المسيحي، أرفض بشدة وأشجب التطاول على نبي الإسلام، الرسول محمد عليه الصلاة والسلام".

وأرفق شهدا في تغريدته صورة مكتوب عليها: "محمد صلى الله عليه وسلم"، وسط إشادات في التعليقات من زملاء مسلمين له بتلك الخطوة.

كما أعاد نشر تغريدة الإعلامية اللبنانية بقناة الجزيرة، غادة عويس، (مسيحية الديانة) قالت فيها: "أرفض جرح مشاعر المسلمين أو تعميم الإرهاب عليهم وربطه بالإسلام".

وأدان رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المطران عطالله حنا "التطاول على المسلمين" و"خطاب الكراهية"، وذلك في تعليقه على السجال حول الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد بفرنسا.

وقال المطران عطا الله حنا في منشور عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" إنه "إنطلاقًا من قيمنا المسيحية وانتمائنا المسيحي لأعرق كنيسة في هذا العالم، فإننا نعرب عن شجبنا واستنكارنا ورفضنا لأي تطاول ينال من الرموز الدينية في كافة الأديان"، وأضاف أن "التطاول على إخوتنا المسلمين إنما هو أمر نرفضه وندينه جملة وتفصيلا".

وأعرب المطران حنا "عن رفضه لخطاب التحريض والكراهية أيا كان مصدره وأيا كانت الجهة التي تروج له"، مشددا على أن "المسيحيين والمسلمين في هذا المشرق وفي فلسطين بنوع خاص، يجب أن يواجهوا أي خطاب تحريضي مقيت بتكريس ثقافة المودة والأخوة الإنسانية والعمل سويا لإفشال المخططات والمؤامرات الهادفة إلى إثارة الفرقة في صفوفنا".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد في تصريحات سابقة، تمسك بلاده بنشر "الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد" في إطار حرصها على علمانية الدولة، ما أثار غضب المسلمين في العالم من بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أطلق دعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية وقال إن نظيره الفرنسي يحتاج إلى "فحص للصحة العقلية".

كما هاجم أردوغان المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، على خلفية اقتحام الشرطة الألمانية لأحد المساجد، داعيًا العالم لنصرة المسلمين "المظلومين" في أوروبا.

للمزيد من اختيار محرر

مواضيع ممكن أن تعجبك