منى الكرد تتعرض للهجوم لظهورها برفقة شخصيات مثيرة للجدل.. والمتابعون يدافعون

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 10:27
منى الكرد
منى الكرد

شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا حادًا على الناشطة والصحفية الفلسطينية منى الكرد لمشاركتها في معرض "لن نرحل" في فعاليات مهرجان أجيال السينمائي التاسع الذي تستضيفه العاصمة القطرية الدوحة.



وتمثل الهجوم على ابنة حي الشيخ جراح انتقادًا لمشاركتها في فعاليات المعرض الى جانب عدد من النشطاء المعروفين على مستوى الوطن العربي وهو ما اعتبره بعض المغردين اساءة للقضية الفلسطينية ولقضية حي الشيخ جراح وبقية الأحياء المهددة بالترحيل.

وعلى الرغم من أن مشاركة منى الكرد في فعاليات المعرض هي لنقل صورة أوضح عما يجري في حي الشيخ جراح، إلا أن وجود عدد من النشطاء المشاركين في المعرض جعلها تحت نيران الانتقاد.

وبدأ الهجوم على منى بعد نشرها صورة برفقة مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي ومنهم نيكولاس خوري ومروة الحارثي وغيرهم الذين أثاروا جدلًا بمواقف سابقة لهم. (حسب وصف عدد من المغردين)

وزعم قسم من المهاجمين على منى بأن نيكولاس خوري يتبع "الديانة المسيحية"، وكأن القضية الفلسطينية حكرًا على المسلمين فقط، في حين هاجم القسم الآخر وجود منى الى جانب مروة التي كانت قد أعلنت دعمها لمجتمع الميم في لبنان.

منى الكرد

وكتب أحد المغردين: "منى الكرد راحت على قطر مع نيكولاس خوري وصديقة نيكولاس مروة الحارتي الداعمة الكبير للنسويات والشوا*ذ في لبنان والي مش مصدقني يفوت عصفحة مروة على انستغرام ...هي مناضلتكم المنفوخة متصورة مع اسوء الناس بالافكار وصدقوني هي عارفة ومش هامه وطبعا هسا aj+ رح يعملوله برنامج خاصة فيه".

في حين دافع القسم الآخر من المغردين عن منى واعتبروا بأن الهجوم الذي تعرضت لها هدفه الإساءة لها ولقضية حي الشيخ جراح والتي عرفها العالم من خلالها.

منى الكرد

وأكدوا بأن وجود منى في المعرض جاء لإيصال صوت أبناء الحي نحو المجتمع الخليجي والعربي والعالمي خاصة وأن المهرجان يضم شخصيات من جميع أنجاء العالم.

يذكر أن معرض "لن نرحل" وهو معرض فني يحتفي بصمود حي الشيخ جرّاح ضمن فعاليات المهرجان أقيم معرض أجيال الفني الذي حمل عنوان "لن نرحل"، وهي العبارة المُستلهمة من جدار منزل عائلة الكرد في منطقة حي الشيخ جراح في القدس، وهو الحي الذي يُحارب التهويد والاستيطان في المدينة.

واستضافت جلسة بعنوان "صعود المناصرة الرقمية" أصواتًا مسموعة شملت الناشطة منى الكرد، والباحث والموثّق الفلسطيني طارق البكري، والصحفية الفلسطينية منى حوا، كما استضافت جلسة "الحقيقة التي لا مفرّ منها: فلسطين على الإنترنت" صانعة الأفلام الفلسطينية الآء حمدان.

وقالت منى الكرد خلال مشاركتها في مؤتمر صحافي عقده المهرجان ضم ناشطين وصنَّاع أفلام فلسطينيين في العالم لمناقشة الظلم والاضطهاد الذي يتعرَّض له الشعب الفلسطيني، إن الفلسطينيين يطالبون بدعم دولي وتحرك دبلوماسي "ضد الاحتلال والتطهير العرقي الذي تمارسه إسرائيل".

وحول الدور الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي في إيصال صوت الفلسطينيين للعالم، قالت الكرد إن "وسائل التواصل الاجتماعيّ أداة قوية عزَّزت أصواتنا. إننا نتبنى خيار المقاومة الإلكترونية، لنخبر العالم بالحقيقة. نريد من العالم أن يضغط على إسرائيل لاتخاذ إجراء فوري".

فيديو مروّع .. دهس 3 فتيات أثناء عبورهن طريق سريع بالسعودية
تعرف على فرح جفري.. اللاعبة التي خطفت أنظار السعوديين
العائلة الهاشمية تجتمع في ذكرى مولد الراحل الحسين بن طلال.. ومعلقون: أين الأمير حمزة


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك