وريثة عرش إسبانيا في الحجر الصحي بعد ظهور "كورونا" في مدرستها

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2020 - 11:05
الملك فيليب

قالت الأسرة المالكة في إسبانيا يوم السبت إن وريثة العرش الأميرة ليونور وشقيقتها الأميرة صوفيا دخلتا في الحجر الصحي بعد أن ثبتت إصابة زميلة لهما في المدرسة بفيروس "كورونا".

وكانت الأميرة "ليونور" (14 عامًا) قد بدأت عامها الدراسي في مدرسة "سانتا ماريا دي لوس روزاليس" في مدريد يوم الأربعاء الماضي إلى جانب والدها الملك فيليب (52 عامًا) قبل أن تنضم إليها شقيقتها الأميرة صوفيا (13 عامًا) يوم الجمعة.

ومع ذلك، بعد أن ثبتت إصابة زميلة لـ"ليونور" بالفيروس، وهو ما سيتعين على الأخوات الملكيات الآن عزل لمدة 14 يومًا وإجراء اختبارات فيروس "كورونا" بأنفسهن.

يأتي ذلك بعد أيام من أن أصبحت إسبانيا أول دولة في أوروبا الغربية تسجل 500 ألف إصابة بفيروس "كورونا"، مع زيادة ثانية في الحالات تزامنت مع إعادة فتح المدارس.

وحثت المدرسة أولياء أمور الطلاب في تلك الدورة على عدم إرسالهم إلى الفصل لمدة 14 يومًا القادمة.

وأكد القصر الملكي أن الملكة "ليتيزيا" والملك "فيليب" السادس لن يعلقا جدول أعمالهم في الوقت الحالي، وكانت الدراسة قد تم استئنافها فقط الأسبوع الماضي بعد عطلة استمرة لمدة ستة أشهر بسبب الجائحة.

وكان ثمانية ملايين طفل إسباني قد عادوا لفصولهم الدراسية الأسبوع الماضي، لكن بعض المدارس أغلقت أبوابها أو بعض فصولها بعدما أظهرت الاختبارات إصابة التلاميذ بفيروس "كورونا".

للمزيد من اختيار المحرر:

بسبب ملابسها "غير اللائقة".. مشهورة سعودية تثير أزمة في الشارع بعد منعها من دخول منشأة ترفيهية 

مواضيع ممكن أن تعجبك