إدارة التغيير في القطاع العام ندوة نظمتها دائرة الشؤون البلدية

بيان صحفي
منشور 24 أيّار / مايو 2011 - 10:58

في إطار إرساء وتعزيز المعرفة في النظام البلدي وتحفيز الموظفين على الإبداع والابتكار، وإطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في مجال إدارة التغيير في المؤسسات العامة، نظم مكتب إدارة المعرفة "مشاركة" في دائرة الشؤون البلدية ندوة بعنوان "إدارة التغيير في القطاع العام" قدمها البروفيسور إيدن بيري عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة برايتون البريطانية، حيث ناقش البروفيسور الأبعاد المختلفة لعملية التغيير في القطاع العام وكيفية إدارتها وتنفيذها، وآليات الاتصال الداخلي المتبعة في إطلاع الموظفين على عملية التغيير، بالإضافة إلى تحليل نتائجها الايجابية والعوامل المؤثرة فيها. كما تحدث البروفيسور إيدن عن الخطط والآليات التي يجب العمل بها في سبيل نجاح عمليات التغيير والتحديات التي تواجه هذه العمليات. 

وحضر الندوة التي أقيمت في مقر الدائرة، حشد كبير من المسؤولين في النظام البلدي وممثلين عن عدد من الهيئات والدوائر الحكومية من بينها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، مركز أبوظبي للتميز المؤسسي، هيئة أبوظبي للسياحة، صندوق معاشات و مكافآت التقاعد، مركز التميز والتطوير، دائرة التنمية الاقتصادية، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وزارة الشؤون الخارجية، مركز الإحصاء، هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، شركة الحفر الوطنية، وعدد من مراكز البحوث والتطوير والشركات الخاصة. 

في أثناء ذلك قال البروفيسور إيدن بيري إن المؤسسات تتغير باستمرار ولأسباب عدة، من بينها  الحاجة إلى التطوير وإعادة الهيكلة، ومنها ما هو ناجم عن عمليات اندماج واستحواذ أو عمليات تجزئة أو تقليص أعمال المؤسسة، مشيراً إلى أن التغيير قد يحدث أيضا لأسباب تتعلق بعادات وتقاليد المجتمعات. كما أضاف البروفيسور أن عمليات التغيير تصاحبها ردود فعل متباينة من قبل موظفي المؤسسات، حيث إن البعض يستجيب بشكل إيجابي لمتطلبات التغيير والبعض الآخر يقاوم التغيير، ولكن في جميع الأحوال يجب على عملية التغيير أن تكون مبنية على دراسة شاملة تحدد شكل ونوع التغيير، وكيفية تنفيذه، بالإضافة إلى معرفة الجهة التي اتخذت قرار التغيير. 

من جهة أخرى أكد البروفيسور إيدن بيري على أهمية دور الاتصال المؤسسي في إنجاح عملية التغيير قائلاً: "إن التغيير سيفشل إذا لم يتم إطلاع الآخرين عليها بشكل واضح وفعال"، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة وضع أدوات وأساليب تمكن المؤسسة من قياس نتائج التغيير ومعرفة أثرها على عمل المؤسسة ووضع العمالة والموظفين فيها.  

الجدير بالذكر أن هذه الندوة، هي السابعة من نوعها، وتأتي ضمن سلسلة من الندوات التي ينظمها مكتب إدارة المعرفة "مشاركة" في دائرة الشؤون البلدية، وجميع هذه الندوات تصب في بحيرة المعرفة التي تبنى رفدها المكتب بالمواهب والتبادل المعرفي بين موظفي النظام البلدي، من خلال برنامج "مشاركة" الذي تم تأسيسه تحت  شعار "المعرفة صلتنا للتميز". يهدف برنامج "مشاركة" إلى زيادة التبادل الفكري والمعرفي بين موظفي النظام البلدي،  إذ يعتبر أداة رئيسة لتحفيز الموظفين على الإبداع والابتكار وركيزة أساسية لتحقيق نمو اقتصادي مستدام للارتقاء بمستوى الخدمات البلدية التي يقدمها النظام البلدي لسكان الإمارة.

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
علاء الدين نقشبندي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن