الاردن: النقابات المهنية تتهم الحكومة بتسليم أردني إلى إسرائيل

منشور 14 تمّوز / يوليو 2010 - 06:34
احراق بضائع اسرائيلية امام مجمع النقابات المهنية رفضا للتطبيع/انترنت
احراق بضائع اسرائيلية امام مجمع النقابات المهنية رفضا للتطبيع/انترنت

ذكرت النقابات الأردنية التي يهيمن عليها الإسلاميون الثلاثاء أن الأردن سلم مواطنا أردنيا إلى إسرائيل لأسباب مجهولة، لكن الحكومة نفت ذلك.

وطلب رئيس مجلس النقباء، نقيب الأطباء الدكتور أحمد العرموطي، في رسالة إلى رئيس الوزراء سمير الرفاعي تفسيرا بشأن استدعاء تقدمت به زوجة المواطن الأردني سامر حلمي عبد اللطيف البرق تشير فيه إلى أن سلطات الأمن الأردنية قد قامت بتسليم زوجها لسلطات الاحتلال الصهيوني يوم الأحد عبر جسر الملك حسين بعد توقيفه في سجن المخابرات العامة منذ 25 نيسان/ ابريل الماضي.

واعتبر رئيس مجلس النقباء أن هذه الحادثة تعتبر سابقة لا مثيل لها في تجاوز الدستور والقانون وعليه فإن النقابات المهنية الأردنية تطالب بالعمل على إعادة المواطن الأردني سامر البرق إلى موطنه سالما واتخاذ جميع الإجراءات القانونية بحق من ارتكب هذه المخالفة الجسيمة.

وذكر مصدر مقرب من الملف طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية أن الأردني اعتقلته القوات الأميركية في سنة 2003 على الحدود بين باكستان وأفغانستان واتهم بالانتماء إلى تنظيم القاعدة ثم أرسل إلى الأردن حيث أودع السجن بدون محاكمة.

ونفت الحكومة الأردنية تسليم البرق وهو من أصل فلسطيني إلى إسرائيل.

وقال الناطق باسم الحكومة نبيل الشريف ردا على ذلك إن الشاب سامر البرق تم تسليمه للسلطات الفلسطينية تطبيقا لقرار فك الارتبط الاداري والقانون مع الضفة الغربية وقد طلب منه مغادرة الأراضي الأردنية لتجديد تصريحه الصادر عن السلطات الإسرائيلية وذلك بهدف المحافظة على حقوقه وهويته الفلسطينية.

ونفى الشريف أن تكون السلطات الأردنية قد سلمت برق لسلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وضم الأردن الضفة الغربية في 1950 بعد الحرب العربية الإسرائيلية في 1948 ومنح الجنسية الأردنية لكل سكانها. لكنه سحب خلال الأعوام الماضية جنسية قرابة ثلاثة آلاف أردني من أصل فلسطيني، وفق منظمة هيومن رايتس ووتش.

ويبلغ عدد سكان الأردن ستة ملايين نسمة يشكل الفلسطينيون نسبة كبيرة منهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك