الولايات المتحدة حصلت على "معلومات مفيدة" من العالم الإيراني

منشور 14 تمّوز / يوليو 2010 - 07:39
لعالم النووي الإيراني شهرام أميري
لعالم النووي الإيراني شهرام أميري

قال مسؤول أميركي الاربعاء إن الولايات المتحدة حصلت على معلومات مفيدة من العالم النووي الإيراني شهرام أميري الذي قرر العودة إلى إيران هذا الاسبوع.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه "حصلنا على معلومات مفيدة منه وحصل الايرانيون على أميري. اسألوا أنفسكم من حصل على الفائدة الاكبر."
وامتنع المسؤول عن التعليق على أي تفاصيل محددة بشأن المعلومات التي تم الحصول عليها من أميري الذي هرب إلى الولايات المتحدة العام الماضي.
واتهمت ايران وكالة المخابرات المركزية الامريكية بخطف أميري الذي اختفى العام الماضي خلال الحج. لكن وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون وغيرها من المسؤولين الامريكيين قالوا ان أميري جاء بارادته وسيذهب بارادته.
وغادر العالم الايراني الولايات المتحدة خلال ليل الثلاثاء متوجها الى ايران بعد أن ذهب الى مكتب رعاية المصالح الايرانية في السفارة الباكستانية في واشنطن طالبا اعادته الى ايران.
وقبيل مغادرته الاراضي الاميركية قال اميري في مقابلة بثتها الاربعاء قناة "برس تي في" الايرانية "عندما اصل الى ايران ساوضح ادعاءات وسائل الاعلام الاجنبية والحكومة الاميركية التي تناولت سمعتي".
غير ان اميري لم ينتظر وصوله الى ايران اذ روى في المقابلة بعض تفاصيل عملية "خطفه" على ايدي عملاء في وكالة الاستخبارات الاميركية مطلع حزيران/يونيو 2009 من السعودية اثناء ادائه مناسك العمرة.
وقال في المقابلة التي بثها ايضا التلفزيون الايراني الحكومي انه اثناء وجوده في المدينة المنورة طلب منه رجال قدموا انفسهم على انهم حجاج ايرانيون الصعود معهم على متن سيارة.
واضاف "احد الرجال صوب مسدسا باتجاهي. لقد حقنوني بحقنة وعندما استفقت وجدت نفسي في طائرة عسكرية".
واوضح انه عندما وصل الى الولايات المتحدة "تعرضت لضغوط نفسية جمة. لقد مارسوا علي ضغوطا لكي اظهر على وسائل اعلام اميركية وثائق (...) واقول انني لجأت الى الولايات المتحدة بملء ارادتي وانني جلبت هذه الوثائق معي"، مؤكدا انه رفض الاستجابة لهذه المطالب رغم تلقيه "عرضا ماليا".
وبحسب اميري فقد خططت اسرائيل لاعتقاله في احد "سجونها السرية"، وقال "لو لم اتكلم لقالوا لوسائل الاعلام الدولية انني تعاونت معهم ولنشروا باسمي وثائق مزورة".
وكان اميري قال للتلفزيون الرسمي الايراني انه موجود في مكاتب شعبة رعاية المصالح الايرانية في واشنطن، بعدما نجح في الافلات من عملاء الاستخبارات الاميركية، معربا عن رغبته بالعودة الى بلاده.
واكد الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانباراست مغادرة اميري الولايات المتحدة، وقال "بفضل الجهود التي بذلتها الجمهورية الاسلامية وتعاون سفارة باكستان في واشنطن، غادر شهرام اميري قبل دقائق الاراضي الاميركية".
واكد الناطق الايراني ان ايران ستواصل "جهودها على الصعيد القانوني والدبلوماسي" ضد الحكومة الاميركية "لمسؤوليتها في خطف اميري".
من جانبها اكدت الولايات المتحدة الثلاثاء ان اميري موجود في الولايات المتحدة "بمحض ارادته (...) منذ بعض الوقت".
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي "انه بالتأكيد حر في الرحيل"، موضحا ان اميري ابلغ الولايات المتحدة برغبته في مغادرة البلاد.
ولم يوضح كراولي ما اذا كان اميري قدم معلومات عن طبيعة البرنامج النووي الايراني الذي تستهدفه الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة.
كما رفض كراولي الادلاء باي تعليق عن طريقة وصول العالم الايراني الى الولايات المتحدة.
وفي طهران، قال النائب النافذ علاء الدين بوروجردي ان المسؤولين الاميركيين حاولوا الحصول على معلومات من اميري لكن "معلوماته تقتصر على مجال عمله". واضاف "عندما ادرك الاميركيون انهم ارتكبوا خطأ، تغير الوضع بسرعة".
وبحسب وسائل الاعلام الايرانية فان شهرام اميري هو "باحث في النظائر المشعة الطبية في جامعة مالك الاشتر" التابعة للحرس الثوري.
وفقد اميري في السعودية في حزيران/يونيو 2009 بينما كان يؤدي مناسك العمرة. وتؤكد طهران ان الولايات المتحدة قامت بخطفه بمساعدة الاستخبارات السعودية.
وفي اواخر آذار/مارس، افادت شبكة التلفزيون الاميركية "ايه بي سي" ان اميري منشق ويتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).
لكن في حزيران/يونيو، بث التلفزيون الايراني الحكومي شريط فيديو يؤكد ان اميري محتجز قرب تاكسن في ولاية اريزونا جنوب غرب الولايات المتحدة.
وبعد فترة قصيرة بثت شريطا آخر ظهر فيه عالم الفيزياء الذي اكد انه فر من الاستخبارات الاميركية وموجود في فيرجينيا (شرق).

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك