اميركا قلقة من الصراع القبلي وتهديد القاعدة في اليمن

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 08:11
ارشيف
ارشيف

صرح مسؤولون اميركيون كبار اليوم السبت بأن الولايات المتحدة تشعر بقلق من ان التناحرات القبلية تعقد الجهود الرامية الى التوصل لاتفاق لنقل السلطة في اليمن وتعتقد ان القاعدة تحاول استغلال عدم الاستقرار هناك.

واضاف المسؤولون ان الولايات المتحدة ما زالت على اتصال وثيق بحلفائها الاوروبيين والخليجيين وتواصل مراجعة الخيارات لزيادة الضغط على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للتوقيع على اتفاق للتنحي.

وادلت الحكومة الامريكية بهذه التصريحات على نحو حذر يوم السبت حتى في الوقت الذي اتفقت فيه الحكومة اليمنية ورجال قبائل مسلحون يطالبون بتنحي صالح على انهاء الاشتباكات التي دفعت اليمن الى حافة حرب اهلية. ولم تحل الهدنة الازمة السياسية الاوسع في البلاد.

وكانت أحدث موجة من القتال الذي اندلع بين قوات الامن التابعة لصالح واعضاء من قبيلة حاشد القوية التي يتزعمها صادق الاحمر أكثر المواجهات دموية منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في يناير كانون الثاني واطلق شرارتها رفض صالح التوقيع على اتفاق نقل السلطة.

واثار القتال احتمال حدوث فوضى يمكن ان تفيد جناح القاعدة الذي يتخذ من اليمن مقرا له وتهديد السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم.

وقال مسؤول اميركي كبير شريطة عدم نشر اسمه "نشعر بقلق جدا من ان الوضع غير المستقر في اليمن يؤدي الى ظهور تناحرات قبلية قائمة منذ فترة طويلة الى السطح وهو ما يزيد من تعقيد عملية التوصل لاتفاق بشأن انتقال منظم للسلطة.

"وتحاول عناصر قبلية ومتطرفة استغلال عدم الاستقرار الحالي من اجل تعزيز مصالحها الضيقة."

وعلى الرغم من تراجع الدعم الاميركي لصالح فان واشنطن تساورها ايضا شكوك خطيرة بشأن قبيلة الاحمر الثرية والقوية وترى انها من غير المحتمل ان تساعد في تحقيق اصلاحات شاملة في حال اكتسابها مزيدا من النفوذ.

وبعثت الولايات المتحدة باشارة الى صالح بانه يتعين عليه التخلي عن السلطة بالتحذير من انها قد تراجع مساعداتها. ولكن خبراء يقولون ان وقف المساعدات لن يؤدي الا الى تقليص النفوذ الامريكي بشكل اكبر في بلد مهم للجهود الامريكية لمكافحة الارهاب.

مواضيع ممكن أن تعجبك