اوروبا توسع عقوباتها بحق نظام القذافي وتقوم بمبادرة اضافية حيال الثوار

منشور 23 أيّار / مايو 2011 - 03:11

قام وزراء الخارجية الاوروبيون الاثنين بتوسيع العقوبات على نظام معمر القذافي وبادروا الى خطوة اضافية لمصلحة الثوار الليبيين، وفق مصادر دبلوماسية.
وقال دبلوماسي اوروبي انه تم توسيع اجراءي تجميد الارصدة ومنع الحصول على تاشيرات اللذين سبق ان استهدفا القذافي والقريبين منه والشركات التي يشتبه بانها تمول نظامه، بحيث باتا يشملان شخصية اضافية قريبة من الزعيم الليبي وشركة طيران ليبية.
واورد بيان تبناه الوزراء الاثنين في بروكسل ان "الاتحاد الاوروبي قرر تكثيف جهوده بهدف منع نظام القذافي من الحصول على موارد واموال (...) وخصوصا لمنع النظام من تعزيز ترسانته العسكرية وتجنيد مرتزقة".
الى ذلك، وغداة قيام وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي بافتتاح مكتب للاتحاد في بنغازي معقل المتمردين الليبيين، بادر الاتحاد الى خطوة رمزية اضافية لمصلحة الثوار الممثلين في المجلس الوطني الانتقالي.
وفي هذا السياق، اشار البيان الذي صدر الاثنين الى المجلس الوطني الانتقالي بوصفه "محاورا سياسيا رئيسيا يمثل تطلعات الشعب الليبي"، الامر الذي يشكل خطوة على طريق اعتراف رسمي بالمجلس من جانب الاوروبيين.
واذا كان البرلمان الاوروبي دعا منذ وقت طويل الى الاعتراف بالمجلس الوطني كمحاور وحيد باسم الشعب الليبي، فوحدها فرنسا وقطر وايطاليا وغامبيا وبريطانيا بادرت الى ذلك.
واكدت اشتون خلال زيارتها لبنغازي ان الاتحاد الاوروبي سيواصل تقديم الدعم للثوار طالما ارادوا ذلك.
واعلن الوزراء الاوروبيون في بروكسل انه سيتم افتتاح سفارة للاتحاد الاوروبي في طرابلس كما كان مقررا قبل اندلاع الازمة في ليبيا، "ما ان تسمح الظروف بذلك".
واضاف الوزراء في بيانهم انهم "يقرون بالحاجة الى بحث الاحتمالات القانونية لاستخدام الارصدة الليبية المجمدة في تلبية الحاجات الانسانية للشعب الليبي".
من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي سيلتقي الاثنين ممثل الثوار الليبيين، ان نهاية النزاع في ليبيا تمر بهدنة ومفاوضات بين المعارضين ونظام معمر القذافي.
وصرح لافروف في مؤتمر صحافي "اننا مقتنعون بان وقف الاعمال الحربية والوصول الى هدنة وحوار واتفاق هي امور حتمية". واضاف "نحاول تقديم مساعدتنا لوقف اراقة الدماء".
وطلب المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار الليبيين من السنغال الاحد دعمه خلال القمة التي يعتزم الاتحاد الافريقي عقدها حول ليبيا يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين في اديس ابابا، كما اعلنت دكار.
وقالت الرئاسة السنغالية في بيان ان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل طلب خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس عبد الله واد "دعمه"، مؤكدا ان الحكومة الليبية المقبلة "ستحترم مبادئ الديموقراطية وحقوق الانسان والعلاقات الطيبة مع الاتحاد الافريقي والدول الافريقية".
واضافت الرئاسة السنغالية ان عبد الجليل تعهد "بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لباقي الدول وبالمشاركة الكاملة لليبيا، العضو في الاتحاد الافريقي، في كل القضايا المشتركة للاتحاد، وبفتح سوق العمل الليبية امام جميع الافارقة الذين يرغبون بذلك".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك