بوليساريو تطلب تحقيق الأمم المتحدة في أعمال العنف بالصحراء الغربية

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2010 - 09:10
الشرطة المغربية تفرق المحتجين/أ.ف.ب
الشرطة المغربية تفرق المحتجين/أ.ف.ب

دافع المغرب الاثنين عن اقتحام قواته الامنية معسكر احتجاج في الصحراء الغربية واتهمت جبهة بوليساريو بارتكاب "ممارسات وحشية" منها ذبح شرطي مغربي.

وتصر بوليساريو على ان احتجاجهم كان سلميا وتركز على مطالب اجتماعية مثل الوظائف والمساكن لا على قضايا سياسية.

وقال المغرب إن عشرة من افراد قواته الامنية قتلوا في الاشتباكات التي وقعت في الثامن من تشرين الثاني / نوفمبر حينما اقتحمت هذه القوات مخيم احتجاج اقيم قرب العيون كبرى مدن الصحراء الغربية التي يسيطر عليها المغرب.

وقالت جبهة بوليساريو في رسالة الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة يوم الاثنين ان ما يزيد على 36 صحراويا قتلوا واعتقل 163 اخرون في الاشتباكات وطالبت باجراء تحقيق دولي.

وعقد وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي ووزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري مؤتمرا صحفيا مشتركا لم يسبقه مثيل لعرض لقطات فيديو التقطتها الشرطة المغربية تعرض حادثة ذبح شرطي مغربي.

وقال شرقاي "شاهدنا عملية الذبح. لا يفعل هذا الا شخص مدرب تدريبا جيدا وله خبرة في مثل هذا القتل. هذا العنف غريب على المغاربة سواء أكانوا في الصحراء ام في مكان اخر."

ويقول نشطاء بوليساريو والصحراء الغربية انهم كانوا يقومون باحتجاج سلمي تعرض لهجوم اتسم بعنف مفرط من جانب قوات الامن المغربية.

وهم يقولون انهم دافعوا عن انفسهم لكنهم طعنوا في الارقام المغربية للخسائر في الاشتباكات قائلين ان عددا من المحتجين المدنيين أكبر كثيرا مما تذكره السلطات المغربية سقطوا بين قتيل وجريح.

وأعلن ممثل جبهة بوليساريو في الأمم المتحدة أحمد بخاري الاثنين انه رفع رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تطالب الامم المتحدة بإجراء تحقيق في أعمال العنف ، مهددا بوقف المفاوضات مع المغرب.

وقال بخاري لوكالة فرانس برس: سلمت رسالة بهذا المعنى الى رئيس مجلس الامن الدولي. وتابع "ينبغي أن نعلم الحقيقة كاملة حول ما حصل".

واضاف: نخشى الا نتمكن على الاطلاق من معرفة ما حدث فعلا. الطريقة الوحيدة هي إرسال بعثة لمعرفة الوقائع. وأردف "والا لا يمكننا مواصلة التفاوض كأن شيئا لم يكن. يحق لنا ان نعرف الحقيقة كاملة".

وأوضح انه يجب أن يرسل مجلس الأمن لجنة لتحديد الوقائع في الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب. وقال أيضا: يجب أن يتحمل مجلس الامن مسؤولياته بادانته هجمات المغرب باقسى العبارات.

وسيبحث مجلس الأمن الوضع في الصحراء الغربية وعملية السلام اليوم الثلاثاء.

وفي 8 تشرين الثاني/ نوفمبر، فككت القوات المغربية مخيما جنوب العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، استقر فيه 15 الف صحراوي منذ منتصف تشرين الاول/ اكتوبر احتجاجا على ظروف معيشتهم.

وافادت الحصيلة الرسمية المغربية عن مقتل 12 شخصا، بينهم عشرة من قوى الامن، وعن توقيف 163 شخصا.

لكن جبهة بوليساريو التي تدعمها الجزائر في سعيها إلى استقلال الصحراء الغربية، اتهمت الرباط بالتسبب بمقتل العشرات واصابة أكثر من 4500 شخص في أعمال العنف التي تلت تفكيك المخيم في مدينتي العيون وسمارا الكبيرتين في المنطقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك