رئيس المحكمة الجنائية الدولية ينتقد ضعف التمثيل العربي في نظامها

منشور 24 أيّار / مايو 2011 - 07:23

انتقد رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي سانغ هيون سونغ الثلاثاء في الدوحة ضعف التمثيل العربي في المحكمة ورحب باعلان كل من مصر وتونس البدء باجراءات الانضمام لنظام روما الخاص بالمحكمة.
من جهته، انتقد امير قطر الشيح حمد بن خليفة آل ثاني "سلطة مجلس الأمن في عمل المحكمة بما يتنافى مع استقلالها".
وقال رئيس المحكمة الثلاثاء في افتتاح مؤتمر اقليمي في الدوحة حول المحكمة مخصص للحوار مع بعض الدول وخاصة العربية وتشجيعها للانضمام للمحكمة "مع تزايد اختيار نظام روما الأساسي كاداة عالمية لمنع الجرائم الوحشية، نرى ان الدول العربية وبشكل خطير غير ممثلة بالشكل الكافي في المحكمة الجنائية الدولية وهناك ثلاث دول فقط وهي الاردن وجيبوتي وجزر القمر منضمة لنظام روما".
وعبر سانغ هيون سونغ عن سعادته باعلان كلا من مصر وتونس رغبتهما بالانضمام لنظام روما.
وقال "انا سعيد حقا لسماع ان مصر وتونس مهتمتان بالانضمام للمحكمة الجنائية الدولية، ووفقا لما فهمت فان تونس قد اعتمدت بالفعل قرارا بشأن الانضمام الى نظام روما الأساسي والخطوة الأخيرة المتبقية هي ايداعه في الأمم المتحدة".
ومن جانبه اعتبر امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ان النظام الأساسي للمحكمة "لا يتسع للعديد من الجرائم الجسيمة التي وقفت المحكمة امامها عاجزة عن تحقيق العدالة"، مشيرا بذلك "الى الجرائم التي ارتكبت ولا زالت ترتكب في حق المدنيين تحت الاحتلال في قطاع غزة".
وقال امير قطر "ان السلطة الممنوحة لمجلس الامن في تفعيل وايقاف عمل المحكمة قد تتنافى مع الاستقلال الواجب للمحكمة في اداء عملها".
وقال الناطق باسم المحكمة الدولية بالوكالة فادي عبدالله لفرانس برس ان "الرسالة من المؤتمر هي الحوار مع الدول العربية لان أغلبية الدول العربية غير منضمة إلى نظام روما الاساسي لذلك من الضروري استكشاف امكانيات التعاون كي يقتنعوا بالانضمام إلى المحكمة".
وحول حقيقة انضمام مصر وتونس لنظام روما، قال الناطق باسم المحكمة ان "تونس أصدرت مرسوما رئاسيا في شباط/فبراير الماضي والاسبوع الماضي الرئيس التونسي كلف وزير الخارجية بانهاء إجراءات المصادقة وهذا يعني ان تونس ستنضم قريبا بشكل رسمي كامل".
اما بالنسبة لمصر، فقال عبدالله ان وزير الخارجية المصري الحالي نبيل العربي اكد ان مصر بدأت اجراءات الانضمام للمحكمة "وقد يأخذ الموضوع وقتا اكثر بقليل من تونس".
ويعتبر المؤتمر منبرا للحوار بين الوفود الدولية من حوالى عشرين دولة من وزارات العدل ووزارات الخارجية ومنظمات المجتمع المدني والجهات القضائية الى جانب منظمات وشخصيات أخرى ذات صلة.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك