صحيفة سورية: العقوبات الأميركية ضغط على سوريا لفك ارتباطها عن المقاومة

منشور 19 أيّار / مايو 2011 - 09:36
من الإحتجاجات المناهضة للنظام في سوريا
من الإحتجاجات المناهضة للنظام في سوريا

اعتبرت صحيفة سورية الخميس أن هدف العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة امس على سوريا هو الضغط عليها لفك ارتباطها بالمقاومة كحماس وحزب الله وبايران واتهمتها بممارسة ازدواجية المعايير وقلب المفاهيم.

وذكرت صحيفة الوطن السورية الخاصة والمقربة من السلطة أن الولايات المتحدة وحلفاؤها لا يوفران "الوقت لممارسة الضغوط على سوريا بهدف تغيير سياساتها الإقليمية".

وأعلنت الادارة الأمريكية الأربعاء أن الولايات المتحدة قررت فرض عقوبات مباشرة على الرئيس السوري بشار الأسد وستة آخرين من كبار أركان النظام بسبب دورهم في القمع الدموي للانتفاضة في هذا البلد.

واعتبرت الصحيفة أن ما يحدث في سوريا هو "جزء من خطة أمريكية تهدف إلى إضعاف سوريا وفك علاقتها بالمقاومة" مشيرة إلى "تصريحات المسؤولين الأمريكيين وخاصة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وكذلك المتحدثة باسم البنتاغون حيث أكدتا أن بامكان سوريا استعادة استقرارها إذا فكت ارتباطها بحزب الله وحماس وإيران".

ولفتت الصحيفة إلى أن "الطرفين الأمريكي والأوروبي يمارسان ازدواجية وقلبا للمفاهيم عندما يتعلق الأمر بانتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان متجاهلين قيامها بإطلاق الرصاص الحي على مواطنين عزل خلال إحيائهم ذكرى النكبة".

وكانت قوات الاحتلال الإسرائلية فتحت النار الأحد على متظاهرين فلسطينيين أتوا من غزة وسوريا ولبنان لاحياء ذكرى النكبة الثالثة والستين مما أسفر عن مقتل 14 متظاهرا على الحدود اللبنانية وأربعة في الجولان بحسب مصادر رسمية لبنانية وسورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن فرضت عقوبات جديدة على سوريا في محاولة "للظهور وكأنها محرك الإصلاح في سوريا لمعرفتهم بجدية الإصلاحات التي تقوم بها القيادة السورية وفي دور أشبه بما فعلته مع الثورة المصرية التي حاولت الركوب على إنجازاتها".

واستهدفت العقوبات الرئيس السوري بشار الأسد وستة أشخاص اخرين بسبب دورهم في قمع الحركة الاحتجاجية هم نائب الرئيس فاروق الشرع ورئيس الحكومة عادل سفر ووزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار ووزير الدفاع علي حبيب محمود ومدير المخابرات عبد الفتاح قدسية و"مدير الأمن السياسي" محمد ديب زيتون.

وكان الرئيس اوباما فرض في 29 نيسان/ ابريل سلسلة اولى من العقوبات ضد مسؤولين في النظام السوري بينهم الشقيق الأصغر للرئيس الاسد، ماهر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك