محاكمة صحفيين في مصر بتهمة التحريض على عدم أداء ضريبة

منشور 18 تمّوز / يوليو 2010 - 03:31
محاكمة صحفيين في مصر
محاكمة صحفيين في مصر

بدأت محكمة جنايات بمصر يوم الاحد محاكمة صحفيين اثنين بتهمة التحريض على عدم أداء الضريبة على العقارات المبنية وطلب محام من المحكمة ادخاله متهما معهما.

وقال وائل الابراشي رئيس تحرير صحيفة صوت الامة الاسبوعية المستقلة لمحكمة جنايات شمال الجيزة انه مسؤول عما نشر في الصحيفة في التاسع من يناير كانون الثاني متضمنا دعوة القراء الى مقاطعة تقديم اقرارات الضريبة العقارية.

وأضاف "كنت أمارس حقا منحه الدستور لي كصحفي لتوجيه الرأي العام."

لكن الابراشي الذي حوكم أكثر من مرة من قبل في قضايا أخرى نفى عن نفسه تهمة التحريض.

وصدر قانون الضريبة على العقارات المبنية عام 2008 قاضيا بفرض ضريبة على كل وحدة عقارية يزيد ثمنها على نصف مليون جنيه (88 ألف دولار) الامر الذي اعتبره مصريون كثيرون نوعا من الجباية خاصة أن هناك أصحاب مساكن قد لا تسمح دخولهم بأداء ضرائب عليها.

وقالت الصحفية في الصحيفة سمر الضوي التي كتبت المقال انها لم تضغط على أحد ممن نقلت عنهم اراء معارضة لاداء الضريبة العقارية.

ونشر المقال بعنوان "صوت الامة تدعوكم للمشاركة في حملتها لمقاطعة الضريبة العقارية - لا تقدموا الاقرار ولا تدفعوا ضريبة بطرس."

وتقدم وزير المالية يوسف بطرس غالي ببلاغ الى النيابة العامة ضد الابراشي والضوي. وبعد التحقيق معهما أحيلا للمحاكمة بتهمة "تحريض المواطنين علانية وعن طريق النشر على عدم الانقياد للقانون رقم 96 لسنة 2008 بشأن الضريبة العقارية."

وقال المحامي نبيه الوحش الذي كان يحضر الجلسة للمحكمة انه دعا المواطنين الى الامتناع عن أداء الضريبة العقارية قبل نشر مقال صوت الامة وانه يطلب منها ادخاله متهما مع الابراشي والضوي. لكن المحكمة لم تعلق على الفور على طلبه.

وطلب الدفاع عن الابراشي والضوي ضم مضبطة جلسة لمجلس الشعب قال انها تضمنت اعتراضات على الضريبة العقارية خلال مناقشة مشروع القانون.

وطلب شهادة عضو المجلس زكريا عزمي الذي يرأس ديوان رئيس الجمهورية وعضو مجلس الشعب المستقل مصطفى بكري.

وكان الرئيس حسني مبارك قال بعد صدور القانون ان أمر القانون لم يحسم بعد في اشارة لامكانية ادخال تعديل عليه.

واعتاد مصريون دفع رسوم نظافة على الوحدات العقارية التي يملكونها كما أن هناك من قبل ضرائب مقررة على الوحدات العقارية بالمنتجعات السياحية.

وكان الابراشي والصحفية بالصحيفة هدى أبو بكر حوكما بعد ان اتهما قاضيا بتزوير نتيجة انتخابات في دائرة أشرف عليها لكن لم يصدر ضدهما حكم بسبب صدور تقرير من محكمة النقض أعلى محكمة مدنية مصرية أفاد بتزوير الانتخابات في الدائرة.

وكان الابراشي أحد أربعة رؤساء تحرير صدر حكم عليهم عام 2007 بالحبس لمدة عام بتهمة نشر أخبار وبيانات كاذبة عن رموز وقيادات في الحزب الوطني الحاكم من بينهم مبارك وابنه جمال.

لكن محكمة استئنافية ألغت الحبس وعاقبت الاربعة بغرامة 20 ألف جنيه لكل منهم.

ويواجه الصحفيان الحكم عليهما بالحبس ما بين يوم وخمس سنوات.

وأجلت المحكمة نظر الدعوى الجديدة الى جلسة 19 سبتمبر أيلول. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك