واشنطن قلقة من استفتاء انفصال جنوب السودان

منشور 18 تمّوز / يوليو 2010 - 08:26
قلق اميركي من استفتاء انفصال الجنوب
قلق اميركي من استفتاء انفصال الجنوب

اقر نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاحد في حديث لشبكة ايه.بي.سي بان الاستفتاء على استقلال جنوب السودان المقرر اجراؤه في كانون الثاني/يناير المقبل يثير "قلقا مشروعا". وقال بايدن ان الولايات المتحدة تعمل "بشكل مستمر" على ضمان ان لا يشهد الاستفتاء عمليات تزوير ومخالفات، معترفا في الوقت نفسه بوجود "قلق مشروع". ومن المقرر ان يختار السودانيون الجنوبيون في كانون الثاني/يناير المقبل من خلال استفتاء شعبي ما اذا كانوا يريدون الاستقلال ام البقاء ضمن السودان الموحد.

وسيجري استفتاء اخر في الوقت نفسه في منطقة ابيي الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب ليقرر سكانها ما اذا كانوا يريدون الانضمام الى الشمال او الجنوب. ويعتبر هذان الاستفتاءان حجر الزاوية في اتفاق السلام الشامل الذي تم توقيعه في العام 2005 بين الحكومة السودانية والمتمردين الجنوبيين السابقين والذي انهى حربا اهلية استمرت 21 عاما. وقال بايدن "نبذل كل ما في وسعنا لضمان شرعية ومصداقية هذا الاقتراع".

وياتي تعليق بايدن هذا بعد ان ابدت اكثر من عشرين منظمة غير حكومية الاسبوع الماضي قلقها من تأخر الاستعدادات للاستفتاء، داعية الدول الكبرى الى التدخل لتجنب عودة الحرب الاهلية. وقال مدير المركز الافريقي لدراسات السلام والعدالة عثمان حميدة في بيان صدر الاربعاء الماضي ان "اتفاق السلام السامل ابقى شمال وجنوب السودان موحدين وانهى واحدا من اكثر النزاعات دموية في القرن العشرين، ولكن اذا لم يجر استفتاء يحظى بالمصداقية فان هذا يهدد بعودة الحرب في البلاد".

ووقع هذا المركز مع 23 منظمة غير حكومية اخرى على تقرير بعنوان "اعادة تأكيد التزام ضامني اتفاق السلام الشامل السوداني". ومن بين المنظمات الاخرى الموقعة "سيف دارفور" و"غلوبال ويتنس" و"ريفوجييز انترناشونال". واعتبرت المنظمات في تقريرها المشترك هذا ان "استفتاءي الجنوب وابيي هما اهم حدثين يشهدهما السودان منذ استقلاله في العام 1956. غير ان ضعف مستوى الاعداد (لهما) مثير للقلق". 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك