محكمة ترفض إجهاض طفلة حملت من اغتصاب عمها

منشور 25 تمّوز / يوليو 2017 - 10:02
حمل طفلة بعمر 10 سنوات من الإغتصاب
حمل طفلة بعمر 10 سنوات من الإغتصاب

 

 

 

تنظر المحكمة العليا في الهند دعوى رفعها والدا طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات للسماح لهم بإجهاض جنين في الشهر الخامس، حملت به بعد تعرضها للاغتصاب من قبل عمها.

ويقول الأطباء أن الفتاة لم يكتمل نموها بشكل كافي لتحمل جنين وإتمام عملية الولادة، وأن بعض الفتيات يبدأن التبويض من سن التاسعة لكن أجسادهن لا تسمح لهن بإتمام عملية الحمل او الولادة في تلك السن الصغيرة، إلا أن القانون الهندي يمنع إجهاض الأجنة بعد الشهر الثالث من الحمل إلا إذا ثبت الخطر على حياة الأم.

وكانت محكمة ابتدائية في إقليم البنجاب قد رفضت الأسبوع الماضي دعوى الوالدين للسماح بإجهاض الطفلة، ومن المقرر أن تقوم المستشفى بفحصها خلال يومين لتقديم تقرير مفصل للمحكمة العليا حول حالتها ومدى الخطورة على حياتها جراء وجود الجنين.

وقالت الطفلة إنها تعرضت للاغتصاب عدة مرات خلال الأشهر السبعة الماضية من قبل عمها القابع رهن الاعتقال حاليًا، واكتشف الوالدان حمل الطفلة في الآونة الأخيرة بعدما شكت من آلام في المعدة وعند فحصها في المستشفى اتضح أنها حامل.

وكانت قد سمحت المحكمة الهندية قبل شهرين إجهاض طفلة تعرضت للاغتصاب بعد أن جلبت تقارير طبية تثبت خطره على حياتها.

وبحسب أرقام وفرتها الحكومة الهندية ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف"، أن أكثر من 10 آلاف طفل تعرضوا لجرائم اغتصاب خلال العام 2015 في الهند، و50% من المتحرشين بالأطفال يكونون على علاقة بالضحية أو محل ثقة من الأسرة كالأقارب والمعلمين والمربين.

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك