بائع الكليجا يغطي وجهه خوفًا من التصوير(فيديو)

منشور 26 شباط / فبراير 2018 - 10:48

لفت شاب سعودي وسيم أنظار الفتيات خلال مهرجان الجنادرية في المملكة، حتى أنهم صوروه وتناقلوا صوره بمحطات التواصل الاجتماعي، ما اثار استياءه وقرر إخفاء وجهه بالأكياس البلاستيكية.

تناقل ناشطون سعوديون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وثقها أشخاص لشاب وسيم يبيع "الكليجا" (كعك بالتمر) حتى أصبح حديث الشارع،

أخفى الشاب وجهه بكمامة ثم كيس بلاستيكي بسبب كثرة المصورين لملامحه وعبر عن استيائه في مقطع متداول من المتطفلين بلوحة كتب عليها "اشترِ بعدين صور".

تصدر هاشتاغ #بايع_الكليجا في موقع التواصل "تويتر"، مقاطع مصورة للشاب الذي كان يبيع “الكليجا” في مهرجان الجنادرية، فيما تحلّقت حوله العديد من الفتيات، وانتقد المستخدمون وصول صورته للحديث عبر برنامج "صباح العربية"، حتى أن بعض الفتيات قمن بالبحث المعمق للحصول على معلوماته الشخصية.

وكما تقول الصور المنشورة ان اسمه عبدالله الدبيخي ووالدته من عائلة الشعيبي يعمل بالتجارة مع والده وهو غير متزوج ويبلغ من العمر 27 عامًا، وموقع البوابة غير متاكد من المعلومات وينشرها كما يتداولها المستخدمون.

ولكليجا (الكليجة) هي كلمة تشير إلى أنواع مختلفة من الكعك تنتشر في العراق والسعودية والدول المجاورة. وعادة تكون محشوة بالتمر فهي بذلك تشبه المعمول، وتعني الكلمة بالفارسي الخبز المعجون بالزبدة وقد ذهب آخرون إلى أن أصل التسمية تركي والبعض الآخر إلى أنها كلمة عربية محرفة من كلمة "كيالجة" التي تعني المكيال، وتعتبر هذه حلويات شعبية في منطقتي القصيم وحائل في السعودية، وتصنع كأقراص يابسه تصنع من الدقيق والسكر وبعض التوابل مثل الزنجبيل والدارصيني، وفي العراق عادة ما تُصنع الكليجة من الدقيق المنخول والسمن والحليب والسكّر، ويتم استخدام التمر في الحشو إضافة إلى الهيل وربما ماء الورد والسمسم وبعض المكسّرات كالجوز.


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك