للباحثين عن عمل: وظائف في السوشيال ميديا ولكن لدى تنظيم داعش!

للباحثين عن عمل: وظائف في السوشيال ميديا ولكن لدى تنظيم داعش!
0.80 6

نشر 21 اذار/مارس 2016 - 15:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
داعش
داعش

 

في الأيام الماضية، نشر تنظيم داعش العديد من الوظائف الخالية عبر المنتديات المختلفة التابعة له، حيث يبحث التنظيم عن بعض الخبراء الراغبين في الانضمام إلى وحداته الإلكترونية التي تعمل على نشر المواد المختلفة بين أنصاره على مستوى العالم، بحسب تقرير نشره موقع فوكاتيف الأميركي، الجمعة.

وتبحث إعلانات الوظائف، والتي عنونت بـ” نداء إلى فرسان التحميل”، عن أشخاص قادرين على تأدية المهام المختلفة والعمل تحت الضغط بالإضافة إلى خبراتهم.

كما ذكر أحد الإعلانات التي تم نشرها على منتديات المنبر وشموخ الإسلام “نود العودة إلى تقسيم الأدوار والأعمال بين الإخوة والأخوات، هناك العديد من الأشخاص ذوي الخبرة في هذا المجال، لكنهم لا يستطيعون التركيز في المهام المختلفة أو لا يستطيعون الاستمرار في العمل بسبب الضغط”.

ويدعو الإعلان المستخدمين إلى الانضمام إلى إحدى الوظائف المطلوبة “لدعم الدولة الإسلامية وإثارة أعداء الله”، كما تتضمن الوظيفة العمل عبر حسابات يوتيوب، وتويتر وفيسبوك، بالإضافة إلى توفير روابط مشاهدة أو تحميل مقاطع الفيديو، والنشر على الشبكات الاجتماعية والمنتديات المختلفة وروابط وكالة أعماق باعتبارها الذراع الإعلامية لداعش.

كما يحتوي المنشور الإعلاني على التعليمات التقنية لكيفية رفع مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى قائمة المواقع الموصى باستخدامها والتي لا تتطلب التسجيل.

وبحسب أحد التقارير الصادرة مؤخرا عن برنامج جامعة جورج واشنطن المتعلق بالتطرف، فإن المحتوى المتعلق بداعش قد قلّ بنسبة ملحوظة على تويتر منذ إيقاف الحسابات في الصيف الماضي، كما أن إيقاف هذه الحسابات قد أثر أيضا على مدى انتشار المستخدمين المناصرين لداعش.

وفي الأشهر الماضية واجه أنصار داعش الجهود التي بذلها موقع تويتر للحد من انتشارهم، عبر إرشاد أنصارهم للانتقال إلى وسائل أخرى مثل تليغرام.

وأعلنت شركة تويتر في فبراير الماضي عن تجميد أكثر من 125 ألف حساب على صلة بتنظيم داعش منذ منتصف العام الماضي.

ويأتي إعلان تويتر في وقت اتخذت فيه الكثير من الشركات المماثلة، وعلى رأسها فيسبوك، خطوات ثابتة وقوية لمراقبة المحتوى المثير للشكوك في شبكة الإنترنت، نزولا عند طلب المشرعين.

وكان المشرعون في الكونغرس الأميركي تقدموا بتشريع يلزم شركات التواصل الاجتماعي بإخطار السلطات بشأن أي “نشاط إرهابي” يتم رصده على مواقع هذه الشركات.

Alarab Online. © 2015 All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar