إنجاز العمل في المقهى أكثر كفاءة من المكتب

منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 06:50
إنجاز العمل في المقهى أكثر كفاءة من المكتب
إنجاز العمل في المقهى أكثر كفاءة من المكتب

وفقا لدراسة أجريت مؤخرا لتوضح لماذا يفضل العديد منا الجلوس في المقهى مع حاسب نقال لإنجاز العمل بدلا من المكتب أو البيت. كانت الإجابة بأننا نستطيع إنجاز الكثير من العمل بكفاءة في المقهى، مقارنة مع المكتب.

وأجريت الدراسة في جامعة بريتش كولومبيا لمعرفة فعالية العمل بالاعتماد على مستوى الضوضاء. وطلب من أكثر من 300 مشارك في التجربة إداء سلسلة من المهام التي تطلبت إبداعاً مثل التفكير بكل الطرق المحتملة لإستعمال الطابوق؛ تخيل كيف يمكن لشركة  فرشات أن تحسن منتجاتها؛ لعب لعبة الشراكة. وفي نفس الوقت، تراوح مستوى الضوضاء في الغرفة من الخافتة جدا، إلى الضجيج الثابت، كما في المقاهي، و حتى الضوضاء العالية جداً.

فوجدوا بأن المشاركين قاموا بالمهام بشكل أفضل عندما كان المكان مصحوبا بمستوى متوسط من الضوضاء. أما بوجود ضجيج ثابت، تماما كما في المقاهي، فلم يقم المشاركون بإداء مهامهم بشكل أفضل فقط بل حصلوا على مديح من "زملائهم".

وكما أوضح الباحثون، فأن المستوى العالي من الضوضاء يمكن أن يشتت الإنتباه. ويعيق معالجة المعلومات ويخفض مستوى الإبداع. بينما المستوى المتوسط من الضوضاء (مقارنة مع المستوى الخافت) يصرف إنتباه الناس بدرجة أقل، ولا يؤثر على عملية العمل. كما إستنتج الباحثون بأن الصوت الخافت أو الضجيج المعتدل، يعقد عملية معالجة المعلومات بعض الشيء، مما يساعد على الترويج للإبداع، لأنه يحفز التفكير المجرد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك