الاتحاد الافريقي ينصح الدول الاعضاء بعدم اعتقال البشير

منشور 25 تمّوز / يوليو 2010 - 06:44
الرئيس البشير/أرشيف
الرئيس البشير/أرشيف

يعتزم الاتحاد الافريقي ان ينصح الدول الأعضاء ألا تعتقل الرئيس السوداني عمر حسن البشير على الرغم من أمر الاعتقال بحقه الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية وذلك حسبما ورد في مشروع قرار للاتحاد اطلعت عليه رويترز.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية اتهمت البشير بارتكاب جرائم حرب وجرائم بحق الانسانية في دارفور العام الماضي. وفي هذا الشهر أضافت المحكمة الإبادة الجماعية الى التهم اذ اتهمته بالأمر بأعمال تعذيب واغتصاب وقتل في دارفور بغرب السودان.

ويقول مشروع القرار "يكرر (الاتحاد الافريقي) قراره الا تتعاون الدول الاعضاء في الاتحاد مع المحكمة الجنائية الدولية في اعتقال الرئيس البشير وتسليمه."

وسيجتمع أكثر من 30 زعيما افريقيا في قمة الاتحاد الافريقي في العاصمة الاوغندية كمبالا من يوم الاحد وحتى الثلاثاء. ورغم انه من المتوقع ان يهيمن على القمة موضوع أزمة الصومال الا ان السودان ولائحة الاتهام ضد البشير ستناقش في القمة.

ولم يصل الاتحاد الافريقي الى حد ابلاغ الدول الاعضاء فيه عدم اعتقال البشير في قمة يناير كانون الثاني التي عقدت في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

وتوجه البشير الى تشاد في الاسبوع الماضي في تحد لمذكرة الاعتقال في اول زيارة يقوم بها لدولة عضو كامل في المحكمة الجنائية الدولية منذ ان وجه اليه الاتهام. وقالت المحكمة انه يتعين على تشاد اعتقال البشير لكن تشاد أعلنت بعد وصول البشير انها غير ملزمة بعمل ذلك.

وعاد الرئيس السوداني الى بلاده بعد حضور القمة وقال المتحدث باسمه ان الزيارة تمثل أكثر من انتصار مزدوج على المحكمة.

ويوجد نحو 30 دولة افريقية عضو في المحكمة الجنائية الدولية. لكن يوجد نزاع قانوني بشأن هل عضويتها في المحكمة الجنائية الدولية أو الاتحاد الافريقي هو الذي له الاولوية.

ويوجه مشروع القرار الانتقاد بالاسم الى رئيس الادعاء بالمحكمة لويس مورينو اوكامبو.

وجاء في مشروع القرار "يعبر الاتحاد الافريقي عن القلق بشأن سلوك رئيس الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية الذي يدلي بتصريحات غير مقبولة بشان قضية الرئيس السوداني البشير وبشأن مواقف اخرى في افريقيا."

ويقول بعض الزعماء الافارقة ان المحكمة تركز على محاكمة الافارقة وتتجاهل مجرمي حرب في قارات اخرى. وقال جان بينج رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي ان القرار بمعاقبة البشير قوض جهود السلام في السودان.

وقال بينج للصحفيين في القمة "علينا ان نجد وسيلة (للسودانيين) لكي يعملوا معا وحتى لا يعودوا الى الحرب." وأضاف "وهذا ما نفعله لكن اوكامبو لا يهتم. انه يريد فقط الامساك بالبشير. فليذهب هو ويمسك به."

مواضيع ممكن أن تعجبك