بحث جديد: حليب الأم ليس الأفضل دائما

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:05
حليب الأم دون طعام صلب يمكن أن يروج للحساسية والسمنة.
حليب الأم دون طعام صلب يمكن أن يروج للحساسية والسمنة.

اقترح بحث جديد بأن الرضاعة من الثدي فقط لمدة 6 أشهر يمكن أن يحفز الإصابة بالحساسية عند الأطفال الرضع.

 

حذر بحث جديد من أن الرضاعة من الثدي لمدة ستة شهور قد لا يكون الاختيار الصحي الأفضل، ويمكن أن يضع الأطفال في خطر الإصابة بالحساسية، عدم تقبل الطعام الصلب، وحتى السمنة.

 

البحث الجديد، الذي يناقض تقريبا عقدا من النصائح الرسمية، يقترح إعطاء الأطفال الرضع الأطعمة الصلبة على الأقل بعمر ثمانية أسابيع.

 

وقام بالبحث مجموعة من الباحثيين البريطانيين الذين شككوا في تعليمات منظمة الصحة العالمية الصادرة عام 2001 – والتي دعمتها وزارة الصحة عام 2003 - والتي أخبرت النساء بأنهن يجب أن يرضعن أطفالهن على الاقل لمدة 6 شهور قبل تقديم الأطعمة الصلبة.

 

بالاستناد إلى التوصيات العالمية لمنظمة الصحة العالمية، كان الهدف مساعدة الأطفال في تفادي جميع أنواع الحساسية والإلتهابات المعوية.

 

لكن الخبراء تحت قيادة أطباء الأطفال من معهد لندن لصحة الطفل يدعون الآن بأن السياسة قد تزيد من خطر تعرض الأطفال الرضع للحساسية ونقص الحديد. بالإضافة، يمكن أن تردع الأطفال عن أكل الأطعمة ذات المذاق المر التي تعتبر جيدة لهم، مما يحفز من إرتفاع نسبة السمنة.

 

هذا وقالت سوزي ويليس، أم لثلاثة  أطفال، ومؤسسة شركة أغذية الاطفال الرضع العضوية Plum    : "هذه النتائج متأخرة جدا – لطالما علمنا بأن الفطام لا يرتبط بإجابات من الكتاب".

 

وأضافت، "يجب أن يكون الفطام مرتبطا بالغريزة والحس العام، وطالما أن طفلك الرضيع ليس أصغر من 17 أسبوع فهو ملائم لتجربة مذاق الغذاء الصلب بالإضافة الى الحليب.

 

يعد أول عامان الأكثر أهمية من ناحية بدء عادات أكل جيدة وتبني شهية مدى الحياة.

أثارت الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية خلافا كبيرا، مع إدعاء الكلية الملكية للقابلات بأنها تفيد صناعة المواد الغذائية للأطفال الرضع فقط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك