تعيين فريق دولي للتحقيق بهجوم اسطول الحرية

منشور 23 تمّوز / يوليو 2010 - 04:12
ثلاثة خبراء سيشاركون في مهمة التحقيق
ثلاثة خبراء سيشاركون في مهمة التحقيق

عين مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الجمعة الخبراء الثلاثة المكلفين التحقيق في الهجوم الاسرائيلي على اسطول المساعدات الى غزة والذي اسفر عن تسعة قتلى.
وقالت الامم المتحدة في بيان ان ثلاثة خبراء سيشاركون في "المهمة الدولية المستقلة لتحديد الوقائع والمكلفة بالتحقيق في انتهاكات القانون الدولي بما في ذلك القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، والناجمة عن الهجوم الاسرائيلي على اسطول السفن التي كانت تنقل المساعدة الانسانية".
وكان مجلس حقوق الانسان قرر في الثاني من حزيران (يوني) 2010 تشكيل بعثة دولية مستقلة لتحديد الوقائع والبحث في "الهجومات الخطيرة التي شنتها القوات الاسرائيلية على قافلة السفن الانسانية".
ففي 31 ايار (مايو) اقتحمت عناصر من البحرية الاسرائيلية السفينة التركية "مافي مرمرة" التي تعتبر سفينة القيادة لهذا الاسطول وقتل سبعة مسافرين اتراك خلال الهجوم.
والخبراء الذين عينتهم الامم المتحدة هم القاضي في المحكمة الجنائية الدولية من 2003 الى 2007 كارل هدسون-فيليبس (ترينيداد وتوباغو)، وكبير المدعين في المحكمة الخاصة حول سيراليون في 2005 ديزموند دو سيلفا (بريطانيا)، وماري شانثي ديريام (ماليزيا) من مجموعة العمل حول المساواة بين الجنسين في برنامج الامم المتحدة للتنمية.
وقال رئيس مجلس حقوق الانسان سيهاساك فوانغكتكيو كما جاء في البيان ان "خبرة واستقلالية اعضاء المهمة وحياديتهم ستستخدم لتوضيح الاحداث التي وقعت في ذلك اليوم وقانونيتها".
واضاف "ندعو جميع الاطراف الى التعاون التام مع المهمة التي نأمل في ان تساهم في احلال السلام في المنطقة واحقاق العدالة للضحايا".
وسيتصل الخبراء بجميع الاطراف المعنية قبل توجههم الى المنطقة. وسيقدمون نتيجة تحقيقاتهم الى مجلس حقوق الانسان في دورته الخامسة عشرة في ايلول (سبتمبر) 2010.
وقال مسؤولون اسرائيليون يوم الجمعة ان اسرائيل ستعيد سفن المساعدات التركية التي قتلت القوات الاسرائيلية على متن واحدة منها تسعة نشطاء أتراك في مايو ايار في محاولة جديدة فيما يبدو لاصلاح العلاقات المتوترة مع حليفتها السابقة.
وفي الوقت نفسه حذرت اسرائيل الامم المتحدة من أنها لن تسمح بمرور سفينتين تستعدان للابحار من لبنان لنقل مساعدات الى قطاع غزة المحاصر.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك