ثلاثة اسبان شاركوا في اسطول الحرية يرفعون شكوى ضد اسرائيل

منشور 24 تمّوز / يوليو 2010 - 03:06
شكوى ضد اسرائيل
شكوى ضد اسرائيل

اعلن ثلاثة ناشطين اسبان شاركوا في اسطول الحرية الذي هاجمه الجيش الاسرائيلي نهاية ايار/مايو، في مدريد الجمعة انهم تقدموا بشكوى ضد الحكومة الاسرائيلية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الانسانية". وقدم هؤلاء الاسبان الشكوى في المحكمة الوطنية اعلى سلطة جنائية اسبانية، ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

كما تستهدف الشكوى ستة وزراء بينهم وزراء الدفاع ايهود باراك والداخلية ايلي يشائي والخارجية افيغدور ليبرمان الى جانب عسكري كبير كان مسؤولا عن العملية.

واتهم الناشطون الاسبان هؤلاء المسؤولين الاسرائيليين الثمانية بانهم مسؤولون عن "جرائم ضد الانسانية" و"جرائم حرب" واعتقالات غير مشروعة وترحيل بالقوة و"التعذيب".

وقالت الشكوى التي نشرتها وسائل الاعلام الاسبانية ان "الجرائم التي ارتكبت (خلال الهجوم على اسطول الحرية) لم تكن حادثا او عملا دفاعيا" بل "عمليات اغتيال ارتكبت عن سابق تصور وتصميم" بناء على "اوامر اعطيت قبل ايام" من ابحار الاسطول.

وتتعرض الدولة العبرية لضغوط دولية قوية منذ الهجوم الذي شنته البحرية الاسرائيلية على قافلة مساعدات انسانية كانت تتجه الى قطاع غزة في 31 ايار/مايو الفائت وادى الى مقتل تسعة ناشطين اتراك.

وقالت اسرائيل ان جنودها هوجموا قبل ان يطلقوا النار على الناشطين.

وقد عين مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الجمعة فريقا يضم ثلاثة خبراء للتحقيق في ما اذا كان الهجوم الاسرائيلي على اسطول المساعدات الى غزة ينتهك القانون الدولي، داعيا الدولة العبرية الى التعاون.

ورفضت اسرائيل باصرار النداءات لاجراء تحقيق دولي مستقل في الهجوم الذي شنته وحدات من جيشها واطلقت بدلا من ذلك تحقيقا عسكريا خاصا بها. كما شكلت لجنة منفصلة لدراسة شرعية الهجوم.

واعترفت لجنة التحقيق العسكرية الاسبوع الماضي بوقوع اخطاء "على مستوى عال نسبيا". لكنها بررت في الوقت نفسه اللجوء الى القوة ضد الناشطين.

واكدت اللجنة ان الوحدات الاسرائيلية تصرفت على متن السفنية مافي مرمرة ب"مهنية وشجاعة". 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك