عباس يشارك ياجتماع لجنة المتابعة ويحذر من العودة لدائرة العنف

منشور 25 تمّوز / يوليو 2010 - 04:41
الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

أعلن مسؤول فلسطيني الأحد أن الرئيس محمود عباس سيشارك شخصيا في الاجتماع المقبل للجنة متابعة مبادرة السلام العربية في القاهرة للبت في الدعوات الأميركية للانتقال إلى مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.
أعلن مسؤول فلسطيني الأحد أن الرئيس محمود عباس سيشارك شخصيا في الاجتماع المقبل للجنة متابعة مبادرة السلام العربية في القاهرة للبت في الدعوات الأميركية للانتقال إلى مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.
وقال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لإذاعة "صوت فلسطين"، إن الجانب الفلسطيني سيطلب من الاجتماع المقرر في 29 من الشهر الجاري دعم الموقف الفلسطيني بتمسكه بمتطلبات الانتقال إلى المفاوضات المباشرة.
وأكد رأفت في هذا السياق وجود "تطابق" في المواقف الفلسطينية العربية إزاء رفض الانتقال إلى مفاوضات مباشرة مع إسرائيل دون وقف الاستيطان والالتزام بمرجعية السلام الدولية.
وقال إن هناك اتفاق فلسطيني  عربي بأنه من "المستحيل" الانتقال إلى المفاوضات المباشرة كما تطالب إسرائيل والإدارة الأميركية بدون التزام إسرائيل بوقف الاستيطان والإجراءات "الاستفزازية" في القدس والالتزام بالمرجعية الدولية.
وأضاف رأفت أن الموقفين العربي والفلسطيني يطالبان كذلك بضامنات دولية وتحديد سقف زمني محدد للمفاوضات لا يتعدي فترة شهور في حال الدخول في المفاوضات المباشرة.
ورجح رأفت أن تعلن اللجنة العربية دعمها للموقف الفلسطيني مع الاستمرار في المحادثات التقريبية غير المباشرة حتى انتهاء مدتها المحددة بأربعة شهور "وذلك رغم أن هذه المحادثات وصلت إلى طريق مسدود".
وكانت الإدارة الأمريكية وإسرائيل دعت السلطة الفلسطينية إلى ضرورة الانتقال من المحادثات التقريبية التي أطلقتها واشنطن في التاسع من أيار (مايو) الماضي على أن تستمر لأربعة أشهر إلى المفاوضات المباشرة لتحقيق دفعة لجهود أحياء عملية السلام.
وتضم لجنة متابعة مبادرة السلام العربية وزراء خارجية 13 دولة عربية وكانت وافقت هي في نهاية آذار (مارس) الماضي على إجراء المفاوضات غير المباشرة.
"دائرة العنف"
في هذه الاثناء، حذر الرئيس الفلسطيني الاحد في كلمة القاها في قمة الاتحاد الافريقي في كمبالا من ان الممارسات الاسرائيلية تقضي على اي فرصة لحل الدولتين وتعيد الوضع الى "دائرة العنف".
وقال عباس امام في كلمته امام القمة "ان السياسات والممارسات الاسرائيلية لا تبقي فرصة لتحقيق حل الدولتين بل تقوضه، الأمر الذي قد يعيد المنطقة مجددا الى دائرة العنف والصراع".
واوضح ان تخوفه نابع عما "تفعله اسرائيل من سيطرة على مزيد من الاراضي وبناء وتوسيع المستوطنات واقامة الوحدات الاستيطانية على اراضينا، في القدس الشرقية خاصة، وما يبتلعه جدار العزل والفصل العنصري الذي يقام في وقت نحن احوج ما نكون فيه الى جسور السلام والتعايش".
وقال "لقد ذهبنا إلى المباحثات غير المباشرة برعاية الولايات المتحدة، وقدمنا تصورنا للمبعوث الأميركي السيد (جورج) ميتشل، ونحن على استعداد، وقد أعلنا ذلك مراراً، للذهاب لمفاوضات مباشرة عند إحراز تقدم ملموس في موضوعي الحدود والأمن وتجميد الاستيطان".
وجدد التأكيد من كمبالا "على أن تمسكنا بخيار السلام ثابت واستراتيجي لا رجعة عنه، وذلك من أجل بناء مستقبل أفضل لأجيالنا وشعوب منطقنا كافة".
وعبر عن امله في مواصلة الدعم الافريقي للقضية الفلسطينية. وقال في هذا الصدد "اننا نعوّل على تواصل جهودكم ومؤازرتكم لفلسطين، وكذلك دور الاتحاد الإفريقي ودول القارة الإفريقية من أجل العمل إقليمياً ودوليا وعبر المؤسسات الدولية لحمل إسرائيل قوة الاحتلال، على وضع حدٍ لاحتلالها لأرضنا ومقدساتنا، ووقف سياساتها الاستيطانية".
وقد بدأت قمة الاتحاد الافريقي اليوم الاحد في كمبالا بمشاركة اكثر من ثلاثين رئيس دولة افريقية اضافة الى وفود مشاركة بصفة مراقب ومنها وفد السلطة الفلسطينية.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك