ماذا تعرف عن الانزلاق الغضروفي

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 06:24
مخاطر استئصال الغضروف المصاب
مخاطر استئصال الغضروف المصاب

 

يعاني الكثير من الناس آلاماً كبيرة في الظهر خلال حياتهم، ويعاني بعضهم من انزلاقات غضروفية، تسبّب لهم آلاماً كبيرة، ومشاكل في الظهر. فما هو الانزلاق الغضروفي؟


 إن الغضروف القطني أو (الديسك) هو جزء من العمود الفقري يوجد بين الفقرات ليمتص الصدمات ويعطي العمود الفقري مرونته وحركته. هذا الديسك يتكون من حلقة خارجية من الألياف بداخلها مادة جيلاتينية ويحدث الانزلاق الغضروفي عندما ينزلق الجزء الجيلاتيني الداخلي ويخرج عبر فتق في الجزء الليفي الخارجي ويتجه نحو القنوات العصبية ليضغط على الأعصاب الطرفية مسبباً آلاماً مبرحة في منطقة الورك والفخذ والساق وهو ما يعرف عند العامة بعرق النسا

 

سبب الإصابة:

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تمت دراستها والتي قد تسهم في ظهور هذا المرض، مثل: زيادة الوزن وانعدام اللياقة البدنية وترهل عضلات البطن والظهر والأعمال الشاقة التي تتطلب مجهوداً على أسفل الظهر والجلوس بطريقة خاطئة لفترات طويلة والانحناء المتكرر والتقاط الأغراض من الأرض بطريقة خاطئة. بالإضافة إلى ذلك فقد تكون بعض العوامل الوراثية مسؤولة عن ضعف في تركيبة غضاريف الظهر وبالتالي تؤدي إلى زيادة التعرض للانزلاق الغضروفي.

 

أين تتركز آلام الانزلاق الغضروفي؟

أكثر ما يحس المريض خلال إصابته بالانزلاق الغضروفي، هو آلام شديدة أسفل الظهر تمتد، إلى الناحية الخلفية من الورك والفخذ والساق، فضلاً عن إمكانية أن يصاحب تلك الآلام ضعف في عضلات القدم والساق، أو تغير في الإحساس بها.

 

العلاج:

عندما يكون المرض في مراحله الأولى وعندما تكون الآلام بسيطة ولا يوجد ضغط على الأعصاب الطرفية فإنه من الأفضل البدء بما يُعرف بالعلاج التحفظي غير الجراحي والذي يتكون من الراحة لبضعة أيام واستخدام الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المضادة لالتهاب المفاصل (ب) المركب، بعد ذلك تبدأ مرحلة العلاج الطبيعي الذي يساعد على التحقق من حدة الآلام ثم يعمل على تقوية العضلات المحيطة بالعمود الفقري، بالإضافة إلى ذلك فإنه من المهم تجنب الحركات المجهدة لأسفل الظهر كالانحناء والجلوس على الأرض واستخدام الحمام العربي وحمل الأثقال وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى حقن إبرة تحتوي على مادة الكورتيزون حول الانزلاق الغضروفي بغرض التقليل من الالتهاب حول الأعصاب الطرفية، إلا أن مفعولها غير مضمون وقد يكون مؤقتاً.

 

مخاطر استئصال الغضروف المصاب:

يضطر البعض لإجراء عملية استئصال للغضروف المصاب، ولكن عند استئصال الغضروف يحدث هناك انزلاق غضروفي يؤثر سلباً على المريض وخصوصاً عندما يستأصل أكثر من غضروف، لذلك ينصح الأطباء بمعالجة الغضروف، ومحاولة تثبيته مجدداً.

 

وعندما يكون هناك ورم، يمكن أن يستأصل الأطباء الورم والفقرة كاملة ثم بعد ذلك يمكن تركيب فقرة اصطناعية وتثبيتها مكان الفقرة التي تم استئصالها، لتكون بديلة للمصابة.

 

نصائح هامة للوقاية:

  • المحافظة على الوزن المثالي.
  • المداومة على مزاولة التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات أسفل البطن والظهر.
  • استخدام الطرق الصحيحة لرفع الأشياء أو تحريكها.
  • المحافظة على استقامة الظهر عند الجلوس والمشي.
  • استخدام الأجهزة المساندة كالمراتب الطبية ومخدات أسفل الظهر.

 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك