نصر الله يدعو لتشكيل لجنة لبنانية للتحقيق مع شهود الزور بقضية الحريري

منشور 25 تمّوز / يوليو 2010 - 05:40
 الامين العام لحزب الله حسن نصر الله
الامين العام لحزب الله حسن نصر الله

 

دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأحد إلى حوار لبناني داخلي لمواجهة التوتر الناتج عن تسريبات حول اتهام القرار الظني باغتيال رفيق الحريري عناصر من حزب الله بالتورط في هذه الجريمة، ودعا إلى تشكيل لجنة لبنانية تحقق مع "الشهود الزور" في إطار هذه القضية.

وقال نصر الله في كلمة له بثت عبر شاشة عملاقة أمام حشد كبير في "مجمع سيد الشهداء" في الضاحية الجنوبية لبيروت "من الطبيعي، أنه عندما تكون هناك مقاومة سيعتدى عليها وسيفتح من خلالها باب الاعتداء على لبنان، أن يتحمل مجلس الوزراء مسؤوليته أو هيئة الحوار الوطني" التي تشمل كافة أقطاب السياسة اللبنانية.

وأضاف "إذا دعي مجلس الوزراء للانعقاد من اجل مناقشة هذا الموضوع فسنتجاوب، وإذا دعيت هيئة الحوار الوطني لمناقشة هذا الموضوع فسنتجاوب". وطالب "من اجل التعاون" أن يتم تشكيل "لجنة لبنانية (...) برلمانية أو قضائية أو وزارية أو أمنية أو مختلطة لتحقق مع شهود الزور الثلاثة إضافة إلى (الشاهد الرابع) زهير الصديق حول من دلهم وعلمهم وفبركهم".

والصديق هو احد أبرز الشهود الذين تناول الإعلام أسماءهم. وأعلنت المحكمة الدولية في أيار/مايو 2009 أن هذا الشاهد لا يملك مصداقية ولا يشكل أية أهمية بالنسبة إلى المحكمة.

واعتبر انه "إذا أردنا أن نؤسس لبداية جدية، فهذه البداية الجدية (...) والطبيعية". وتابع نصر الله الذي كان يتحدث لمناسبة أول حفل تكريم "لأبناء الشهداء الذين بلغوا مرحلة الاعتماد على النفس" الذي دعت إليه "مؤسسة الشهيد" التابعة لحزب الله وحضره النائب البريطاني جورج غالوي "هناك شيء يجري إعداده فتعالوا لنرى كيف سنواجهه ونتصرف معه سوية".

وأضاف "هناك مؤامرة كبيرة على البلد وعلى المقاومة فتفضلوا لنتحدث وليس لنبحث عن مخرج". وشدد على انه "إذا أراد أي احد في هذه الدنيا أن يجلس معنا ليناقشنا على قاعدة إن أحدا من عندنا متهم ويجب أن نبحث عن مخرج، فلن أجلس مع احد، وكذلك إذا كان الأمر يتعلق بتسوية".

وأكد نصر الله الخميس إن الحريري أبلغه أن القرار الظني المتوقع صدوره عن المحكمة سيتهم عناصر "غير منضبطين" في حزب الله. ورد الحريري السبت قائلا إن تمسكه بالمحكمة الدولية لمحاكمة قتلة والده "غير قابل للتأويل أو المساومة"، لكنه تدارك أن القضية "لن تكون سببا في اندلاع فتنة" في لبنان.

واغتيل رفيق الحريري في انفجار سيارة مفخخة في الرابع عشر من شباط/فبراير 2005.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك