هل يزيد الإكتئاب خطر الإصابة بمرض السكر؟

منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2010 - 06:29
الكآبة تسبب السكري، والسكري يسبب الكآبة
الكآبة تسبب السكري، والسكري يسبب الكآبة

في أغلب الأحيان يترافق مرض السكر والكآبة، لكن من يأتي أولا؟ هل يسبب مرض السكر الكآبة أم هل تسبب الكآبة مرض السكر؟ اليوم تقترح دراسة جديدة بأن العلاقة بينهما معقدة أكثر بكثير.

 وفقا لتقرير صدر في 22 نوفمبر/تشرين الثاني في مجلة أرشيفات الطب الباطني، "الاشخاص المصابون بمرض السكر عندهم خطر أعلى للإصابة بالكآبة من أولئك الذين لا يعانون من السكر. بينما أولئك المصابون بالاكتئاب هم على الأرجح الأكثر تعرضا للإصابة بمرض السكر النوع الثاني".

الأكثر من هذا، وجدت الدراسة بانه كلما كانت أعراض الكآبة أو مرض السكر مزمنة، كلما ارتفع خطر الاصابة بالمرض الأخر.

على سبيل المثال، وجدت الدراسة أن النساء اللاتي أخذن أدوية مضادة للكآبة- في أغلب الأحيان - كإشارة للإصابة بحالة كآبة جدية ومزمنة كن في خطر أعلى للإصابة بمرض السكر من النساء اللاتي لم يأخذن أدوية تحسين المزاج.

بنفس الطريقة، المصابات بالسكر في الدراسة واللاتي كن يأخذن الأنسيولين للسيطرة على حالتهن - كأشارة لتطور المرض - كن الأكثر تعرضا للكآبة من غيرهن اللاتي لا يأخذن الأنسيولين.

هذا وقال مؤلف الدراسة، فرانك هو، دكتوراه، أستاذ التغذية وعلم الأوبئة في كلية هارفارد للصحة العامة، " يمكننا أن نقول بأن الحالتين مرتبطتين بعضهم البعض لدرجة أن كلاهما يشكل سبب ونتيجة للأخر."

تابع المؤلفون عينة من 65,381 إمرأة ما بين سن 50 و 75 عاما، واللاتي كن يشاركن في دراسة استغرقت 10 سنوات وركزت على صحة الممرضات، والحالات الجديدة المسجلة للكآبة، ومرض السكر من النوع الثاني.

يصاب شخص من كل 10 أشخاص في الولايات المتحدة بالسكري بضمن ذلك 1 من 4 أشخاص في سن 60 أو أكبر. حوالي 90 % من الناس المصابين  بالسكر عنده النوع الثاني، الذي يرتبط على الأرجح بالشيخوخة، الوزن الزائد، وأسلوب الحياة. (الناس المصابون بالنوع الأول، يعانون من مرض ذاتي المناعة غير مرتبط بالشيخوخة أو أسلوب الحياة، ولم يتضمن في الدراسة. )


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك