6 طرق لزيادة الترابط العائلي

منشور 06 كانون الثّاني / يناير 2011 - 06:09
ذكري افراد عائلتك بمدى حبك ودعمك لهم
ذكري افراد عائلتك بمدى حبك ودعمك لهم

سواء كان أطفالك يعيشون في البيت أو بالغين يدرسون في الجامعات والكليات أو متزوجون، من المهم الحفاظ على الترابط العائلي. لكن كيف نتأكد من أن أفراد عائلاتنا قريبة منا؟

 

ايمكن أن تقلل الواجبات المدرسية، وجداول الاعمال والعديد من المهام الاخرى اليومية من الوقت الذي تمضيه العائلة معا. لقد حان الوقت لتجمع افراد عائلتك معا عن طريق وضع العائلة أولا وتقديم الدعم لجميع الأفراد. وهذه النصائح ستساعدك على التقرب أكثر من عائلتك.

 

  • كتابة الملاحظات. ذكري افراد عائلتك بمدى حبك ودعمك لهم عن طريق وضع بطاقات مع عبارات لطيفة في حقائبهم، تحت الوسائد، في خزانة ثيابهم.

 

  • المشاركة في اعداد الطعام. علمي أطفالك كيف يطبخون، وكيف يعدون أطباق سهلة لأفراد العائلة. اكتبي وصفات خاصة بعائلتك من المأكولات التي يحبونها ثم أطلبي من كل فرد كتابة أو حتى طباعة وصفة يحب أن يجربها من الانترنت كل اسبوع، وتشاركوا في تحضيرها وتذوقها لاحقا. وليكن هذا كتاب الطبخ الخاص بعائلتك.

 

  • تناولوا الوجبات معا. بالرغم من جدول الاعمال والمهام المحموم كل اسبوع، حاولوا أن تتجمعوا على وجبة طعام واحدة على الاقل كل يوم، حتى لو لم تتناولوا الطعام أجلسوا، اشربوا كوبا من الشاي أو الحليب وتشاركوا هذا الوقت الحميم معا.

 

  • أسسوا طقوسا خاصة بعائلتكم. الطقوس والتقاليد ليست للعطل أو العائلات الكبيرة فقط. حاولوا اختيار نشاطات يحبها أفراد العائلة مثل الذهاب الى الشاطئ صباح اول يوم في عطلة نهاية الأسبوع، أو تناول وجبة الفطور مع الجد والجدة، أو ممارسة رياضة مفضلة في المساء مع كل افراد العائلة.

 

  • قدموا الدعم لبعضكم البعض. كل فرد من أفراد العائلة عنده مواهب ومصالح خاصة. خذوا من وقتكم الثمين بعض الوقت لمشاهدة مشاركات اطفالكم المدرسية من رياضة أو رقص. اظهروا الدعم لأفراد العائلة بالتواجد معهم في اهم لحظات حياتهم وكونوا جزءا من الذكريات السعيدة. خذوا العديد من الصور معا.

 

  • استمعوا لبعضكم البعض. لكل شخص منا صوته الخاص، لقد ربيت أطفالك على الثقة بالنفس والتحدث عن آرائهم الخاصة. لذا، اسمح لأطفالك بتجربة الاجواء الديمقراطية في المنزل واترك لهم باب الحوار مفتوحا دائما لتعرف ما يدور في عقولهم يجب أن تسمعهم جيدا وتشاركهم افكارهم وتعدل معلوماتهم وتزيد من معرفتهم بطريقة محايدة دون ضغوط.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك