ميدفيديف يتوجه الى الضفة الغربية والاردن

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2011 - 09:05
 ديمتري ميدفيديف
ديمتري ميدفيديف

يبدأ الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الاسبوع القادم زيارة نادرة الى الضفة الغربية والاردن في محاولة لاستئناف محادثات السلام المتوقفة بين اسرائيل والفلسطينيين بعد انهيارها نهاية العام الماضي.
واجبر اضراب للدبلوماسيين الاسرائيليين في وقت سابق هذا الشهر ميدفيديف على تأجيل زيارته الى اسرائيل وهو ما قاده الى قصر رحلته الى الشرق الاوسط على زيارة الضفة الغربية وعمان حيث قال الكرملين انه سيعقد محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبد الله يومي 18 و19 يناير كانون الثاني.
وتأتي زيارة الرئيس الروسي قبل الاجتماع الذي يعقد الشهر القادم لرباعي الوساطة في الشرق الاوسط الذي يضم روسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والولايات المتحدة. ويجتمع الرباعي في ميونيخ لدراسة كيفية احياء محادثات السلام.
وقال يفجيني ساتانوفسكي الذي يراس مركز أبحاث الشرق الاوسط في موسكو لرويترز يوم الجمعة "روسيا تريد احياء عملية السلام في الشرق الاوسط وهي على الارجح كانت تعد لذلك."
وانهارت الجهود الامريكية الرامية الى استعادة محادثات السلام بين عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو العام الماضي بعد ان رفضت اسرائيل تمديد تجميد جزئي للبناء في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة كانت قد فرضته لعشرة اشهر.
وزيارة ميدفيديف الى الشرق الاوسط نادرة فقد كانت اخر زيارة قام بها زعيم روسي الى الضفة هي زيارة الرئيس الروسي في ذلك الوقت ورئيس الوزراء الحالي فلاديمير بوتين عام 2005.
وقال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم الخميس "عملية (السلام) ليست في أفضل حالاتها لكنني لا ادعوها بالميتة.
"لقد دعمنا الجهود الامريكية بجد لكن اصبح من الواضح نحو نهاية العام الماضي ان هذه الجهود ليست كافية."
وعلى الرغم من شراكتها الطويلة مع اسرائيل وقعت روسيا أيضا اتفاقيات مع سوريا لبيع طائرات حربية واسلحة مضادة للدبابات وانظمة دفاع جوي مما اثار غضب اسرائيل. وقالت عندما التقى ميدفيديف العام الماضي بخالد مشعل زعيم حركة حماس الفلسطينية انها تشعر "بخيبة أمل".
وشكك البعض في قدرة روسيا على التأثير بقوة على المحادثات.
وقال المحلل الامني المقيم في موسكو الكسندر جولتس "روسيا لا تملك الموارد اللازمة كي تلعب دورا رائدا في المنطقة.
"الدول العربية تستخدم روسيا لمضايقة الغرب لكنهم عندما يحتاجون فعلا لتسوية فهم يذهبون مباشرة الى صناع القرار (الغربيين)."

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك