عودة الهدوء الى مدينة معان الاردنية بعد اعمال شغب

منشور 05 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:31
من اجداث الشغب في معان (الصورة من موقع خبرني الاردني)
من اجداث الشغب في معان (الصورة من موقع خبرني الاردني)

 

قال نائب رئيس الوزراء الاردني وزير الداخلية سعد هايل سرور الاربعاء ان الهدوء عاد الى مدينة معان جنوب العاصمة الاردنية بعد اعمال الشغب التي شهدتها المدينة غداة مقتل ثلاثة عمال على ايدي مجهولين.
ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن سرور قوله ان "الاوضاع هادئة ومستقرة الان في معان" الواقعة على بعد 212 كلم جنوب عمان.
واضاف ان "اجهزة الامن العام وقوات الدرك باشرت فورا بضبط موقع الجريمة وبدأت التحقيق"، مشيرا الى انه "ستتم متابعة هؤلاء القلة الذين يسعون لاثارة الشغب وتحقيق مآرب خاصة وملاحقتهم".
واوضح سرور انه "لن يكون هناك أي تهاون لكل من يحاول استغلال احداث محافظة معان والاساءة لامن واستقرار ابنائها".
وشهدت معان الثلاثاء احداث شغب بعد يوم واحد على مقتل ثلاثة عمال يعملون في مشروع للمياه على يد مجهولين، تم خلالها حرق مبنى المحكمة ومؤسسات حكومية وخاصة ومقر امني ومحال تجارية.
واستخدمت القوات الامنية الغازات المسيلة للدموع ضد مثيري الشغب الذين قدر عددهم ب 500 شخص وقامت بغلق مخارج ومداخل المدينة بحثا عن المطلوبين.
من جهته، وعد مدير الامن العام الفريق حسين هزاع المجالي "بالقاء القبض على الاشخاص الذين اطلقوا النار وشاركوا في اعمال التخريب".
وقال المجالي "لن نسمح بأن يمس أي احد أمن المدينة، وسنبدأ الحملات وفق خطط استخباراتية وعملية".
من جانبه، قال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية ان "عمليات المداهمة والتفتيش بدأت اعتبارا من ليلة الثلاثاء الاربعاء وستكون محددة الاهداف للتفتيش على الاسلحة وضبطها واعتقال القتلة ومثيري الشغب".
واضاف انه "بحسب افادات الشهود فان مطلق النار هو شخص واحد، الا ان الاجهزة الامنية ما زالت مستمرة بالبحث عن ثمانية اشخاص يشتبه بتورطهم باطلاق النار في المشاجرة التي ادت الى مقتل العمال الثلاثة".
ويقول السكان وفقا لتقارير صحافية محلية ان اعمال الشغب اندلعت بعد عملية تشييع القتلى وان سبب ما حصل هو "غضب احدى العشائر النافدة من تعيين عمال من عشيرة منافسة في المشروع المائي الكبير".
وشهدت المدينة في عام 1989، مقتل 12 شخصا بعد تدخل قوات الامن لوضع حد لاعمال الشغب التي اندلعت احتجاجا على غلاء المعيشة.
كما شهدت المدينة في كانون الثاني/يناير من عام 2002 اشتباكات بين الاهالي وقوات الامن بعد وفاة شاب كان قيد الاحتجاز.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك