دوافع الاضطراب في دول الشرق الاوسط سياسية واقتصادية

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:57
قال التقرير “القطاع المالي جزء من المشكلة ويجب أن يكون جزءا من الحل”، وان أي جهود لاحداث النمو في المنطقة تحتاج لعنصر مهم وهو اصلاح القطاعات المالية
قال التقرير “القطاع المالي جزء من المشكلة ويجب أن يكون جزءا من الحل”، وان أي جهود لاحداث النمو في المنطقة تحتاج لعنصر مهم وهو اصلاح القطاعات المالية

أكد تقرير مالي نشره البنك الدولي، أن دوافع الاضطراب السياسي الذي تشهده دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سياسية بالدرجة الأولى، وان العوامل الاقتصادية لا تقل أهمية عن السياسية.

قال التقرير الذي حصلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) على نسخة منه، ان الأحداث كشفت عدم قدرة الدول على تحقيق نمو اقتصادي وتوفير فرص عمل ومتطلبات المسكن لعدد كبير من السكان الذين غالبيتهم من فئة الشباب. والتقرير الذي نشره البنك ابان انعقاد مؤتمر اتحاد المصارف العربية في بيروت أخيرا تحت عنوان (استقرار القطاع المالي خريطة طريق للشرق الأوسط وشمال افريقيا)، يوفر آلية تشخيص شاملة للتنمية المالية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتي تقترح خريطة طريق لتوسيع فرص الحصول على التمويل مع المحافظة على الاستقرار المالي.

وقال البنك الدولي في التقرير ان حالة الاضطراب التي اجتاحت دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ بداية عام 2011 كشفت عن حالة الاحباط العميقة والتهميش والاقصاء السياسي والاقتصادي والاجتماعي، خصوصا بين فئات الشباب التي تشكل غالبية المجتمعات في هذه الدول. وأضاف التقرير أن الاضطراب السياسي الذي اخذ اسم “الربيع العربي” دفع لاعادة البحث عن أسباب التخلف السياسي والاقتصادي والدعوة الى الاصلاحات السياسية والاقتصادية. وأكد التقرير أن الأنظمة المالية في دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا أسهمت في الوصول الى نتائج غير مرضية بسبب فشلها في توفير فرصة مواتية لحصول عدد كبير من المؤسسات والأفراد على التمويل المناسب.

وقال التقرير “القطاع المالي جزء من المشكلة ويجب أن يكون جزءا من الحل”، وان أي جهود لاحداث النمو في المنطقة تحتاج لعنصر مهم وهو اصلاح القطاعات المالية. ويعد التقرير اسهاما في الجهود المبذولة لتحسين فرص النمو الاقتصادي في دول الشرق الأوسط وزيادة الأداء الوظيفي من خلال تقديم تشخيص للأوضاع المالية في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واقتراح خارطة طريق للمنافسة والتنوع ونظم مالية شاملة.


© 2019 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك