الحرائق تتواصل في لبنان.. ومواطنون يؤكدون: "عمل تخريبي"

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 09:18
حرائق في لبنان
نال الجنوب اللبناني "الحصة الأكبر" من الحرائق المستمرة منذ السبت الماضي

أكد مواطنون لبنانيون أن الحرائق التي تشهدها البلاد منذ أيام، ناتجة عن عمل تخريبي، وليس بسبب الظروف الطبيعية والأحوال الجوية، مناشدين التدخل السريع للسيطرة على تلك الحرائق قبل اقترابها من منازلهم ومزارعهم.

ونال الجنوب اللبناني "الحصة الأكبر" من تلك الحرائق المستمرة منذ السبت الماضي، حيث اندلعت النيران في كل من بلدات القصيبة، محيط باريش في قضاء صور، والمنطقة الحرجية بين الزرارية و صير الغربية، وفي وادي العزية والحنية وخراج مجدل زون وجب سويد، وجبال البطم، وطيرفلسيه، وبرج الشمالي، والخرايب، وأرزون، وزبقين، وياطر، وديرقانون النهر، والعزية، وسلعا، وشحور، وأسفرت عنها حالات اختناق وإخلاء 7 منازل، كما  تواجدت كوادر وطواقم وزارة الزراعة بعد اتصالات استغاثية من مخاتير وبلديات المنطقة، في حين أفادت قناة "الجديد" بأنه تمت ‏السيطرة على كل النقاط التي اندلعت فيها الحرائق جنوبا.
وامتدت النيران أمس الأحد إلى منطقة البقاع الغربي، إذ اندلع حريق داخل الأحراج في خراج بلدة عيتنيت الواقعة قرب بحيرة القرعون، وفي خراج بلدة المزرعة، وسط مناشدات من الأهالي للتدخل كي لا تمتد النيران نحو المناطق السكنية والأراضي الزراعية.

وفي جبل لبنان، اندلع حريق كبير في منطقة بيت مري، وصل إلى تخوم المنازل، وسط تأزم الوضع ونقص في المعدات والموارد المائية، مع مناشدات وحالة من الهلع بين الأهالي، الذين أكدوا أنهم "يعتبرون الحريق عملا تخريبيا وليس بسبب عوامل طبيعية".
وواصلت فرق الإطفاء عمليات إخماد الحرائق في العديد من المناطق اللبنانية، وسط صعوبات عديدة بسبب قوة الرياح والأراضي الوعرة، بينما أعلنت قيادة الجيش أن "طوافتين تابعتين للقوات الجوية، تشاركان في عمليات إخماد الحرائق المندلعة في منطقة بيت مري".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك