السودان: حزن في الشمال مع اتجاه الجنوب للانفصال

منشور 12 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:51
عبير عثمان حفيدة الزعيم السوداني الراحل اسماعيل الازهري تقف حزينة ومتشحة بالسواد امام منزل جدها بالخرطوم
عبير عثمان حفيدة الزعيم السوداني الراحل اسماعيل الازهري تقف حزينة ومتشحة بالسواد امام منزل جدها بالخرطوم

تحول منزل الزعيم السوداني الراحل اسماعيل الازهري الى رمز للحداد في الخرطوم حيث أسدلت عليه راية سوداء بينما يصوت الجنوب في استفتاء يرجح ان يقسم اكبر دولة افريقية من حيث المساحة.

ويقرر الجنوبيون مستقبلهم هذا الاسبوع في استفتاء نص عليه اتفاق سلام وقع عام 2005 بين الشمال والجنوب وانهى حربا اهلية دارت رحاها منذ 1955 واودت بحياة مليوني شخص.

وتتناقض مشاعر البهجة والاحتفالات في الجنوب استعدادا للاستقلال بشكل صارخ مع حالة الصمت في الشمال حيث يعتبر الكثيرون الانفصال مأساة.

وتقول عبير عثمان حفيدة الازهري "هذه رسالة لاظهار حزننا على ان السودان سينفصل. كنا نأمل في الوحدة. هذه بداية النهاية للدولة السودانية."

ونكس علم السودان القديم على المنزل الذي ينظر اليه كرمز للاستقلال السوداني.

وقالت سارة نقد الله المسؤولة بحزب الامة المعارض بينما انفجرت باكية انها تشعر بحزن كبير على انفصال جزء عزيز من السودان لكنها استدركت قائلة ان هذا حق الجنوبيين. واضافت ان ما يحدث للجنوب مؤلم للغاية وكأنه استئصال جزء من الجسد.

وينحي الكثير في الشمال باللائمة على حزب المؤتمر الوطني الحاكم في عدم بذل جهود كافية منذ اتفاق 2005 للتغلب على الصراعات العرقية والاقتصادية مع الجنوبيين.

ويوجد بالجنوب الحبيس اغلب احتياطات السودان النفطية لكن الشمال لديه البنية الاساسية لذلك تعتمد العائدات على التعاون بين الجانبين وهو ما يعني ان الانفصال لن يكون كاملا.

لكن الحزن لا يخيم على كل السودانيين في الشمال.

فقد اقام الطيب مصطفى رئيس منبر السلام العادل ثلاثة احتفالات في اليوم الاول من التصويت وذبح الثيران في احتفال تقليدي جنوبي.

وقال مصطفى لقد كان خطأ كبيرا ان يضم البريطانيون الشمال والجنوب وهو ما كان مثل زواج بين القط والفأر في اشارة الى المستعمر السابق للسودان قبل ان ينال استقلاله عام 1956.

وأضاف متسائلا .. لماذا لا يتركون الفأر يذهب ليتزوج الاوغنديين ... وتابع ان على هؤلاء أن يذهبوا حتى يستطيع الشماليون تنظيف المنزل.

وتعتبر صحيفة الانتباهة التي يرأس تحريرها الاكثر توزيعا في السودان حيث تبيع 97 الف نسخة يوميا بينما لا تتجاوز مبيعات الصحيفة التي تليها 30 الف نسخة. وهذا يظهر دعما متناميا لموقفه المؤيد للانفصال في الشمال رغم ان اغلب المتعلمين السودانيين لا يقبلون على شرائها حيث يشبهونها بصحيفة شعبية بريطانية.

وقال مصطفى وهو خال الرئيس السوداني عمر حسن البشير لكنه ينفي اي صلة سياسية بينهما ان الشمال كان يجب ان يعطى ايضا الحق في التصويت في الاستفتاء.

وتساءل قائلا لماذا يترك الجنوبيون يقررون مصير السودان..

وفي حين غضت الشرطة الطرف عن احتفالات مصطفى الا أنها كبحت محاولات اظهار الحزن العام. ويقول المحللون ان الخرطوم حريصة على قمع اي معارضة حيث يحتمل ان يجعلها الانفصال عرضة للطعن في شرعيتها.

واقتحمت الشرطة منزل الازهري وطالبت سكانه بازالة الراية السوداء وحاولت اعتقال عثمان.

كما منعت حزبا معارضا مع عقد مؤتمر من اجل وحدة السودان ومنعت مقابلات تلفزيونية مع اثنين من ابرز المعارضين في الشمال.

وقال الزعيم الشمالي المعارض ياسر عرمان ان هناك استثمارا مستمرا في الكراهية العنصرية والعرقية من جانب المسؤولين وان هذا هو الصوت الذي يريدون ان يسمعوه.

واضاف ان الشمال يشعر بأن الحكومة خانت جميع احلامه في ان يكون لديه مجتمع جديد وطريق مختلف كان من شأنه ان يبقي على وحدة السودان. وتابع ان الحكومة تريد ان تروع مواطني الشمال لابقائهم صامتين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك