الرئاسة الفلسطينية تتنصل من بيان لامانة سر منظمة التحرير حول احداث تونس

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:35

تنصلت الرئاسة الفلسطينية السبت من بيان اصدره امين سر منظمة التحرير ياسر عبد ربه اشاد فيه ب"الشجاعة المنقطعة النظير للشعب التونسي وتضحياته البطولية لتحقيق مطالبه" بعد الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

واكد احمد عبد الرحمن مستشار الرئيس محمود عباس لشؤون منظمة التحرير الفلسطينية انه "لم يصدر اي بيان من اللجنة التنفيذية للمنظمة حول الوضع في تونس، وانه لم يعقد أي اجتماع اصلا للجنة التنفيذية اليوم او امس".

واضاف عبد الرحمن في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) "اننا نتمنى الخير لتونس العزيزة على قلوبنا ونتقدم بتعازينا ومواساتنا لذوي الضحايا وللشعب التونسي الشقيق ونؤكد اننا سنحافظ على أفضل العلاقات مع تونس الشقيقة".

وكان بيان صادر عن مكتب امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه في وقت سابق قد اشاد باسم المنظمة ب"الشجاعة المنقطعة النظير للشعب التونسي وتضحياته البطولية لتحقيق مطالبه".

وقال بيان مكتب عبد ربه ان "الانتفاضة الشعبية العفوية للشعب التونسي ضد مظاهر الفساد وكبت الحريات والقمع تؤكد من جديد الطاقة الخلاقة للشعوب في تقرير مصيرها، واختيار وجهتها الديموقراطية والتنموية".

واضاف البيان ان "القيادة الفلسطينية وهي تنظر باعجاب وافتخار للشعب التونسي الشقيق وبسالته في الذود عن مستقبله ومستقبل ابنائه تؤكد انحيازها المطلق للشعب التونسي واحترامها الكبير لخياراته السياسية واختيار قياداته".

وكانت تونس احتضنت قيادات منظمة التحرير عقب خروجها من لبنان في العام 1982. وتربط الرئيس عباس، الذي كان يقيم في تونس قبل عودته الى الاراضي الفلسطينية بعد قيام السلطة الفلسطينية في العام 1994، علاقة وثيقة ببن علي وكان يقوم بزيارات عديدة لتونس كل عام.

وقال مسؤول في الرئاسة الفلسطينية لوكالة فرانس برس مفضلا عدم الكشف عن اسمه انه "تم سحب بيان امانة سر المنظمة من الاعلام الرسمي الفلسطيني وهو الاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء الرسمية لانه لا يمثل الموقف الرسمي لمنظمة التحرير والرئيس الفلسطيني محمود عباس".

واضاف ان "الموقف الرسمي هو ما عبر عنه فقط مستشار الرئيس لشؤون منظمة التحرير احمد عبد الرحمن".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك