حفل افتتاحي مثير لأولمبياد بكين 2008

منشور 08 آب / أغسطس 2008 - 05:37

حفل افتتاحي مثير لأولمبياد بكين 2008                 

 

افتتحت الصين دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التاسعة والعشرين (بكين 2008) اليوم الجمعة بحفل رائع عرض خمسة ألاف عام من تاريخها وشهد عرضا للألعاب النارية الحديثة.

 

وأضيئت سماء العاصمة الصينية في بداية الحفل وبعد كل فقرة منه ، وقد جرى عرض تاريخ وثقافة الصين على مدار خمسة ألاف عام.

 

وحضر الحفل الذي أقيم بالاستاد الوطني 91 ألف متفرج وتابعه أكثر من مليار متفرج من خلال شاشات التلفاز ، ورفع العلم الصيني في الاستاد من قبل أطفال يمثلون 56 مجموعة عرقية تعيش في الصين.

 

وشهدت الجولة في غمار التاريخ الصيني الحافل رموزا لصناعة الورق والخطوط القديمة وسور الصين العظيم وفنون الأوبرا. وقدم عدد من الفنانين فقرات رائعة من بينهم عازف البيانو الصيني الشهير لانج لانج.

 

وتابع الرئيس الصيني هو جينتاو وسياسيو الحزب الشيوعي الحفل من مقصورة الشخصيات الهامة بجوار حوالي 90 من رؤساء الدول من بينهم الرئيس الأمريكي جورج بوش ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

 

واخرج الحفل المخرج الصيني الشهير تشانج ييمو وشارك فيه حوالي 15 ألف شخص ، وقد ابتعد الحفل عن القضايا السياسية حيث أصر منظمو الدورة دائما على ألا يجرى الخلط بين السياسة والرياضة.

 

وبعدها بدأ عرض البعثات المشاركة في الدورة والتي تمثل 204 دول وقوبلت البعثة التايوانية بترحيب كبير ، وتوالى دخول البعثات إلى الاستاد حسب الأبجدية الصينية.

 

ومن المقرر أن يفتتح الرئيس الصيني هو جينتاو الدورة رسميا بالطريقة المعتادة "أعلن افتتاح أولمبياد بكين بالاحتفال ببدء الدورة التاسعة والعشرين".

 

وقبل الألعاب النارية الختامية للحفل ، من المقرر أن يقوم آخر حاملي الشعلة بإيقادها معلنا عن بدء المنافسات الأولمبية.

 

وقطعت الشعلة الأولمبية حوالي 137 ألف كيلومتر خلال جولتها التي استمرت 130 يوما وشهدت المرور بقمة جبل إفرست.

 

وكانت الاحتجاجات التي شهدتها مسيرة الشعلة في عدد من الدول بسبب الاعتراض على سياسة الحكومة الصينية قد دفعت بعض أعضاء للجنة الأولمبية الدولية إلى اتخاذ قرار اختصار مسيرة الشعلة أو إنهائها.

 

واتخذت اجراءات أمنية مشددة في بكين وأغلق المطار الدولي خلال فترة إقامة الحفل لأسباب أمنية.

 

ويشارك في أولمبياد بكين حوالي 11 ألف لاعب ولاعب من 204 دولة في 28 رياضة ، وستوزع 302 ميدالية ذهبية.

 

والأولمبياد هو الأول في الصين والثالث في القارة الآسيوية بعد دورتي طوكيو 1964 وسيول 1988 .

 

ونبقى مع أخبار الأولمبية، حيث عبرت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة يونيسيف" عن قلقها إزاء انهماك عدد كبير من الرياضيين الِقصر في التدريبات السابقة للدورات الأوليمبية بشكل يؤثر على مستواهم الدراسي سلبياً.

 

وقالت فيرونيك تافو المتحدثة الرسمية باسم المنظمة في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة بالتزامن مع افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية بكين 2008 التدريبات العنيفة ليست إيجابية الأثر ، فالساعات الطويلة في المران تحرم الطفل من حقه في الدراسة".

 

وشهدت الساحة الأوليمبية حالات نجاح للقصر كان أبرزها نجمة الجمباز الرومانية ناديا كومانشي التي أحرزت الميدالية الذهبية لبلادها في دورة مونتريال عام 1976 وعمرها 14 عاماً فقط.

 

إلى ذلك، حققت الأرجنتين حاملة ذهبية أولمبياد "أثينا 2004" فوزاً مستحقا على ساحل العاج 2-1 في المباراة التي جمعتهما الخميس 7-8-2008 في شانغهاي، في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى لمسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة الصينية بكين.

وسجل ليونيل ميسي (43) ولاوتارو اكوستا (86) هدفي الارجنتين، فيما أحرز سيكو سيسيه (77) هدف ساحل العاج الوحيد.

 

ولعبت الأرجنتين بتشكيلة مثالية شارك فيها نجم برشلونة الإسباني ميسي الذي تجاهل قرار محكمة التحكيم الرياضية التي منحت الفريق الكاتالوني حق استدعائه للعودة إليه بعدما كان الاتحاد الدولي لكرة القدم طلب تسريحه للمشاركة مع منتخب بلاده في الأولمبياد.

 

وحمل خوان رومان ريكيلمي شارة القيادة، وهو لعب في خط الوسط إلى جانب فرناندو غاغو وخافيير ماسكيرانو، فيما شغل ميسي الأطراف لتموين المهاجمين سيرجيو اغويرو وازكيال لافتزي.

 

في المقابل، اعتمد مدرب ساحل العاج التي تشارك في الألعاب الأولمبية للمرة الأولى على مجموعة من اللاعبين غير المعروفين على الساحة الدولية باستثناء مهاجم تشلسي الانكليزي سالومون كالو.

 

وهدد ريكيلمي المرمى العاجي في شكل مبكر من ركلة حرة مباشرة سددها من فوق الحائط وتصدى لها فنسان انغبان على دفعتين (4)، فيما كان اغويرو أقرب الى افتتاح التسجيل بعد ثلاث دقائق إثر تلقيه كرة بينية من ميسي سددها بيسراه لكن الحارس العاجي كان لها بالمرصاد.

 

وتابع الأرجنتينيون سيطرتهم على مجريات اللقاء وسط عجز العاجيين عن مجاراتهم، وكان لافتزي قريبا من افتتاح التسجيل من مسافة قريبة، إلا أنه لم يحسن التعامل مع الكرة العرضية التي تلقاها من ميسي (32)، ثم جرب ريكيلمي حظه من ركلة حرة أخرى سددها زاحفة والتقطها انغبان (39).

 

وقبل دقيقتين على انتصاف اللقاء، ترجم منتخب "التانغو" افضليته مفتتحاً التسجيل عندما لعب ريكيلمي كرة بينية رائعة انفرد على إثرها ميسي بالحارس انغبان وسدد بسهولة في الزاوية اليسرى لمرماه.

 

وانتفض العاجيون مطلع الشوط الثاني سعياً لإدراك التعادل، ونجحوا في تحقيق مبتغاهم بعد كرة عرضية عن الجهة اليمنى ارتقى لها سيسيه برأسه عاليا رغم مضايقة ماريانو زاباليتا ولعبها ساقطة في الزاوية اليسرى البعيدة عن متناول الحارس اوسكار اوستاري (53).

 

وتراجع أداء المنتخب الأرجنتيني فجأة وكاد ارتباك في الدفاع يكلفه هدفاً ثانياً، إذ خطف جرفينيو الكرة داخل المنطقة وسددها بمهارة لتمر بمحاذاة القائم الايسر لمرمى اوستاري (77)، قبل أن يصيب المدرب سيرجيو باتيستا في تبديله عبر استبدال اغويرو باكوستا الذي نجح في تسجيل الهدف الثاني متابعاً بسهولة كرة سددها ميسي بعد جملة منسقة مع ريكيلمي (86).

 

وضمن المجموعة عينها، تعادلت استراليا مع صربيا 1-1، لتتصدر بذلك الأرجنتين برصيد 3 نقاط أمام كلٍ من استراليا وصربيا (نقطة واحدة)، فيما تتذيل ساحل العاج المجموعة دون رصيد.

 

 

إيطاليا والبرازيل تحققان انتصارات منطقية

وكان المنتخب الأولمبي الإيطالي حقق انطلاقة قوية عندما تغلب على منتخب هندوراس 3-صفر في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة.

 

وتقدم لاعب يوفنتوس الشاب سيباستيان جيوفينكو بالهدف الأول لإيطاليا في المباراة التي أقيمت في تشينهوانجداو (41)، ثم أضاف زميله جيوسيبي روسي الهدف الثاني للمنتخب من ضربة جزاء في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

 

وتبددت أمال منتخب هندوراس تماماً في تعديل النتيجة عندما أضاف روبرت أكوافريسكا الهدف الثالث للمنتخب الإيطالي بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني من ضربة جزاء أيضاً.

 

أما المنتخب البرازيلي فقد حقق بدوره فوزاً صعباً على نظيره البلجيكي في المجموعة الثالثة وتغلب عليه بهدف وحيد سجله هيرنانز.

 

وتعثر المنتخب البرازيلي لفترات طويلة خلال مباراته أمام المنتخب البلجيكي لكنه أحرز نقاط المباراة كاملة بعدما فاز بهدف وحيد سجله هيرنانز من تسديدة من داخل منطقة الجزاء. وشهدت المباراة طرد فينسنت كومباني لاعب هامبورج الألماني من صفوف المنتخب البلجيكي.

 

وفي بقية المباريات شهدت المجموعة الثانية تغلب المنتخب الأمريكي على نظيره الياباني بهدف وحيد سجله ستوارت هولدن الذي سدد كرة زاحفة لم يستطع حارس المرمى الياباني شوساكو نيشيكاوا التصدي لها، فيما حول المنتخب الصربي تخلفه بهدف أمام نظيره الأسترالي إلى التعادل 1-1 ليقتسم الفريقان نقاط المباراة.

 

وتقدم المنتخب الأسترالي بهدف سجله روبن زادكوفيتش (69)، لكن سلوبودان رايكوفيتش أدرك التعادل لصربيا قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة.

 

 

والأن ، إليكم أخبار قصيرة لها علاقة بالألومبياد:

 

** توقع وزير الخارجية الأسباني ميجيل أنخيل موراتينوس أن تنجح بلاده في الفوز بإجمالي 24 ميدالية متنوعة من بينها ثمان ميداليات ذهبية بدورة الألعاب الأوليمبية "بكين 2008" التي افتتحت فعلياتها اليوم الجمعة. وكشف موراتينوس خلال مقابلة خاصة مع إذاعة "سير" الأسبانية اليوم عن تفاؤله بشأن امتداد مسيرة النجاح الرياضي الأسباني إلى الساحة الأوليمبية.يذكر أن الرقم القياسي لأسبانيا في عدد الميداليات الأوليمبية بلغ 22 ميدالية متنوعة في دورة برشلونة عام .1992

 

 

** صرح كوبي بريانت نجم المنتخب الأمريكي لكرة السلة وفريق لوس أنجلوس ليكرز أنه قد يهرب من بلاده في حال إخفاقه هو ورفاقه في العودة بالميدالية الذهبية من دورة الألعاب الأوليمبية "بكين 2008" التي بدأت اليوم الجمعة.وقال بريانت في تصريحات صحفية اليوم "الناس تسألني وأنا أقول أنني سأهرب لو لم نحصل على الذهب ، نحن نلعب باسم أمريكا ولو أخفقت قد أضطر إلى تسمية نفسي كوبي جيوفاني والتنكر في زي إيطالي".

 


 

مواضيع ممكن أن تعجبك