مصرع موظفين في السفارة الأميركية في هجوم على المنطقة الخضراء

منشور 22 تمّوز / يوليو 2010 - 04:08
القتلى الاميركيين داخل الحصون
القتلى الاميركيين داخل الحصون

أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الخميس، بأن أثنين من موظفي السفارة الأميركية في بغداد قتلا إثر هجوم صاروخي استهدف مبنى السفارة في المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد، فيما امتنعت السفارة الاميركية عن التعليق على الحادث.

وقال المصدر ، إن "أثنين من موظفي السفارة الأميركية (لم يعرف جنسيتهما بعد) قتلا عصر اليوم، أثر سقوط صاروخ على مقر السفارة في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القوات الأمنية طوقت المنطقة بالكامل، وشددت من الإجراءات الأمنية وأطلقت صافرات الإنذار، فيما حلقت الطائرات الأميركية في سماء العاصمة"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال المصدر ، إن "أثنين من موظفي السفارة الأميركية (لم يعرف جنسيتهما بعد) قتلا عصر اليوم، أثر سقوط قنبرة هاون على مقر السفارة في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد".

وأضاف المصدر أن "القوات الأمنية طوقت المنطقة بالكامل، وشددت من الإجراءات الأمنية وأطلقت صافرات الإنذار"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

من جانبهم امتنع مسؤولو السفارة الأميركية في بغداد التعليق على الخبر.

وكانت المنطقة الخضراء التي تضم مقر السفارتين الأميركية والبريطانية تعرضت في الخامس من تموز الحالي لقصف بأربعة صواريخ وعلى وجبتين، تزامن مع زيارة وفد أميركي رفيع المستوى إلى بغداد برئاسة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، وأعلنت قيادة عمليات بغداد بأن الوجبة الأولى كانت عبارة عن صاروخين سقطا، قرابة الساعة 9 و 50 دقيقة مساءً على ضفاف نهر دجلة في محيط المنطقة الخضراء أحدهما لم ينفجر، ولم يوقعا خسائر.

كما سقطت الدفعة الثانية وهي عبارة عن صاروخين أيضا، قرابة الساعة العاشرة والنصف مساء، داخل المنطقة الخضراء، وذكر مصدر في الشرطة العراقية ، أن أحد الصاروخين انفجر في حرم السفارة الأميركية الواقعة داخل المنطقة الخضراء ولم تعرف الأضرار التي خلفها.

يذكر أن المنطقة الخضراء، التي تقع وسط العاصمة العراقية بغداد، تضم السفارتين الأميركية والبريطانية، فضلاً عن قصر المؤتمرات العراقي والعديد من المباني الحكومية، وتشهد المنطقة، التي تعد محصنة جداً، هجمات بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون بشكل شبه مستمر، يسفر بعضها عن سقوط خسائر بشرية ومادية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك