الهيئة العامة للسياحة والآثار تثمن جهود مجموعة الطيار للسفر ودعمها لقطاع السفر والسياحة السعودي

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2011 - 11:13
شهادة الشكر التي تلقتها مجموعة الطيار للسفر
شهادة الشكر التي تلقتها مجموعة الطيار للسفر

أعربت "الهيئة العامة للسياحة والآثار" عن تقديرها لجهود مجموعة الطيار ودعمها لقطاع السفر والسياحة السعودي من خلال مشاركتها المتميزة في التظاهرات المحلية والإقليمية ومساهمتها المتواصلة في تطوير هذا القطاع. وتسلمت الجموعة خطاب شكر من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، على مشاركتها في جلسة (العمل في القطاع السياحي الفرص والتحديات)، خلال "الملتقى السعودي للسفر والاستثمار السياحي 2011" وشهادة شكر وتقدير عن مشاركة المجموعة الفاعلة بجناح الهيئة العامة للسياحة والآثار بسوق السفر العربي 2011 بدبي.

وعلق الدكتور ناصر الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر، قائلا:" نفخر بالعمل جنبا إلى جنب مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، والإسهام في دعم خططها وتبني استراتيجيتها، للمضي قدما في تطوير قطاع السفر والسياحة السعودي. يسعدنا هذا التقدير لجهود المجموعة والذي سيكون الدافع والمحرك لمزيد البذل والعطاء والنهوض بهذا القطاع الواعد وسنعمل على أن نسهم بشكل تفاعلي في إثراء تلك النشاطات من معارض وندوات وورش العمل، إيمانا منا بأهمية السوق السياحي السعودي وبالآفاق الآفاق الاستثمارية فيه".

وأضاف الطيار:" نحرص في كل مرة على المشاركة في التظاهرات والفعاليات المحلية والإقليمية، وأن لا نفوت فرص التسويق للمملكة العربية السعودية كوجهة سياحية وسوق سياحية مميزة، لذلك عملت المجموعة لتوجيه جزء من برامجها للسياحة الداخلية سعيا منها لدعم برامج الهيئة. وستقوم الشركات الشقيقة، "الموسم" و"مواسم" و"الجولة للسياحة"، التي استحوذت عليها المجموعة مؤخرا، بتنفيذ برامج متعددة في هذا المجال، ستقدم للعميل باقة متكاملة من الخدمات السياحية تشمل التذكرة والإقامة والتنقلات، تصمم وتنفذ بدقة وبحسب تطلعات العميل.

هذا ويتميز كل من "الملتقى السعودي للسفر والاستثمار السياحي" و"سوق السفر العربي"  باستقطاب صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين الباحثين عن الخدمات والمنتجات السياحية الجديدة والمميزة لتلبية تطلعات عملائهم  وللمساهمة في تطوير هذا القطاع من خلال تبادل الآراء والخبرات. وتحرص المجموعة دائما على تواجد  فريق مميز من الموظفين والمدراء ضمن منصة عرضها، التي تضم كل الشركات التابعة لها، للتعريف بخدماتها المتنوعة والشاملة التي تستهدف السياحة الداخلية والخارجية.

والجدير بالذكر مجموعة الطيَّار للسفر (شركة مساهمة مقفلة)، تتخذ من الرياض مقراً رئيسياً لها، وتعتبر إحدى أكبر شركات السفر والسياحة في المملكة العربية السعودية. تم تأسيس الشركة منذ 30 عاما،ً وأصبحت اليوم تضم تحت مظلتها 12 شركة تابعة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة، ونحو 20 شركة خارج المملكة في سبيل خلق خدمات سياحية متكاملة في مكان واحد.

فيما تشتمل أنشطتها على أكثر من 40 خدمة متنوعة في جميع المجالات المتعلقة بالسفر والسياحة، وهي تمتلك أكثر من 300 فرعاً منتشرة في جميع مناطق المملكة، و26 مكتباً في جميع مطارات المملكة، و14 مكتباً دولياً. ويعمل لدى المجموعة 2500 موظفاً وموظفة يعتبرون من نخبة العاملين في هذا القطاع، وهم مؤهلون أفضل تأهيل لتقديم أرقى الخدمات.

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

الهيئة العامة السعودية للسياحة والآثار

صدر قرار مجلس الوزراء رقم (9)وتاريخه 12/1/1421هـ، القاضي بإنشاء الهيئة العليا للسياحة تأكيداً على اعتماد السياحة قطاعاً إنتاجياً في بقاء السائح السعودي داخل البلاد، وزيادة فرص الاستثمار وتنمية الإمكانات البشرية الوطنية وتطويرها وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطن السعودي، ونظراً لأهمية الآثار والمتاحف فقد صدر الأمر الملكي رقم أ/2 وتاريخ 28/2/1424 ونص على: ضم وكالة الآثار إلى الهيئة العليا للسياحة، وتصبح الهيئة مسؤولة عن تنفيذ مهام الآثار إلى جانب مسؤوليتها عن السياحة، ثم صدر قرار مجلس الوزراء رقم 78 وتاريخ 16/3/1429 هـ، ليصبح المسمى الجديد (الهيئة العامة للسياحة والآثار)، تأكيداً على أن السياحة الداخلية واقع وطني يستلزم قيام الجهات المسؤولة بالتخطيط لتطويره وتنميته.

اشتراكات البيانات الصحفية


Signal PressWire is the world’s largest independent Middle East PR distribution service.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن