بنك الكويت الدولي: رحلة ممتدة من النجاح في الصناعة المصرفية

بيان صحفي
منشور 31 أيّار / مايو 2011 - 01:11

احتفل بنك الكويت الدولي بالذكرى الـ 38 لتأسيسه، والتي تعود إلى العام 1973 حيث شهد هذا العام انضمام البنك رسمياً للعائلة المصرفية كواحد من المؤسسات المصرفية الرائدة في الكويت.

احتفل الدولي بهذه المناسبة بفندق الريجسني وسط أجواء مفعمة بالحماس ضمت فريق العمل بأكمله حيث شملت مسابقات وجوائز أضفت على الإحتفال أجواء المتعة والبساطة.

شهدت مسيرة البنك في الصناعة المصرفية العديد من التحديات والتطورات، فعلى مدار رحلة 35 عاماً كان يعرف حينها باسم البنك العقاري الكويتي، استطاع البنك أن يسجل اسمه كواحد من المؤسسات الرائدة المتخصصة في القطاع العقاري، مساهماً في مشاريع شملت القطاعين الحكومي والخاص.

وتعد المحطة الأبرز والمنعطف التاريخي في هذه المسيرة  كان في العام 2007، حين إستطاع البنك الحصول على ترخيص للتحول إلى العمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية لتجعل منه واحداً من المؤسسات المصرفية السباقة في عملية التحول من مصرف عقاري متخصص إلى مصرف إسلامي متطور من خلال تجربة غير مسبوقة اعتبرت في حد ذاتها إضافة لسوق المال الإسلامي.

وفي كلمة ألقاها وسط هذه الأجواء الاحتفالية، قال الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الدولي، الدكتور محمود أبو العيون: "نحتفل اليوم بمناسبة خاصة هي مرور 38 عاماً على تأسيس البنك، فبفضل جهودكم وجهود الأجيال التي قادت رحلة التفوق على مدار أربعة عقود استطاع البنك أن يقدم نفسه خلالها كمؤسسة مصرفية رائدة ".

وأضاف قائلاً: "لن نجد أفضل من هذه المناسبة لننقل تحياتنا لكل من ساهموا في تأسيس هذا الكيان منذ اللبنة الأولى إلى يومنا هذا، فرغم التحديات والتطورات التي شهدتها الصناعة المصرفية خلال هذه المسيرة إلا أن بنك الكويت الدولي استطاع أن يشق طريقه محققاً النجاح الذي يرنو إليه ".

وأشار من خلال كلمته أن البنك يعتز كثيراً بأنه يملك فريق عمل يتمتع بهذا المستوى من الأداء والاحترافية قد ساهم ومازال يسهم في الصناعة المصرفية الإسلامية.

وإختتم أبو العيون كلمته قائلاً: "لدي يقين بأن الإهتمام بالتفاصيل الصغيرة هو الذي يصنع النجاح فقد تشهدت الفترة الأخيرة تحديات من نوع خاص تحتاج إلى تضافر الجهود حتى يستطيع البنك أن يحقق أهدافه في استراتيجيات وخطط العمل الجديدة. كلي ثقة بأن الجميع وبفضل روح الفريق الواحد باتوا يعرفون المهام المطلوبة والأهداف التي نسعى إلى تحقيقها في المرحلة المقبلة".

خلفية عامة

بنك الكويت الدولي

يعتبر KIB الذي يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية منذ الأول من يوليو 2007، شركة مساهمة عامة. فقد تأسس في عام 1973 وعُرف بداية باسم البنك العقاري الكويتي.
وتتضمن أعمال KIB بصفته بنكًا إسلاميًا كافة الخدمات المصرفية التي تتضمن قبول الودائع والمعاملات التمويلية والاستثمار المباشر والمرابحة (سيارات وعقارات وسلع) والإجارة المنتهية بالتملك والاستصناع والتورق والبطاقات الائتمانية والوكالة إضافة إلى منتجات أخرى. مشاريع وتمويل الشركات وخدمات الخزينة وإصدار الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان والمعاملات العقارية وإدارة الممتلكات.
كما يوجد حاليًا لدى KIB شبكة فروع تتألف من 23 فرعًا منتشرة في مختلف أنحاء دولة الكويت.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى الشريف
فاكس
+965 (0) 2 233 1771
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن