قيام الليل في رمضان يقضي على الاكتئاب

منشور 05 آب / أغسطس 2012 - 11:00
قيام الليل يشفي من الاكتئاب
قيام الليل يشفي من الاكتئاب

أكد الدكتور رضا طه أبو العزب أخصائي أول برامج صحية بقسم برامج التثقيف الصحي أن للصيام فوائد نفسية عديدة، منها تنمية الشخصية، وتحمل المسؤولية. كما أنه يمنح الإنسان الفرصة ليفكر في ذاته، ويعمل على اكتساب التوازن الذي يؤدي إلى الراحة النفسية، إلى جانب تهذيب النفس، والقدرة على التحكم في الذات.

وقال: تتجلى تربية النفس في ترك المعاصي، والتقرب إلى الله بالطاعات، مما يشعر الصائم بالطمأنينة والراحة النفسية والفكرية. كما يساهم في الحفاظ على ضوابط السلوك الجيد مما ينعكس إيجابا على الفرد والأسرة، بل والمجتمع ككل.

إن الصيام والقيام في الشهر المبارك يزيد من قوة الإنسان وقدرته على التغلب على الشهوات، فالصيام لا يقتصر على الامتناع عن الطعام والشراب، ولكنه أيضا امتناع عن العدوان والشهوات والميل إلى الشر، وفى كل ذلك تهذيب للنفس وتقوية للذات.

وأشار د. العزب إلي أن ما يميز شهر رمضان عن غيره من الشهور أنه يقوي العقيدة والتي بدورها تعمق الخشوع والإحساس بالسكينة وتنمية الشخصية، ليس بسبب الصيام فحسب بل لأنه أيضا شهر القيام.. مشيرا إلي دراسة أجريت في باكستان على المرضى الذين يعانون من الاكتئاب بعد أن تم حرمانهم من النوم في النصف الثاني من الليل، وكانت نتيجة الدراسة هو تحسن المزاج لدى المرضى الذين يعانون من الاكتئاب، وصدق العلي العظيم {كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ* وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}، إذ أن لقيام الليل والتهجد في الأسحار فوائد في اعتدال وتحسن مزاج القائمين والمتهجدين، وفي صحتهم النفسية.

وقال: علينا باغتنام الفرصة ليس فقط لراحة الجسد بالصيام وإنا براحة النفس وتقويتها بل وتهذيبها بالصيام والقيام، ولا ننسى أن من قبلت أعماله في رمضان فإن جزاءه الجنة، جعلنا الله وإياكم ممن يتقبل صيامهم وقيامهم وسائر أعمالهم.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك