انتحار الممثل الهندي أكشات أوتكارش.. وقضية قتل سوشانت سينغ راجبوت تعود للواجهة!

منشور 05 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 11:22
إنتحار الممثل الهندي أكشات أوتكارش..وقضية قتل سوشانت سينغ راجبوت تعود للواجهة!
إنتحار الممثل الهندي أكشات أوتكارش..وقضية قتل سوشانت سينغ راجبوت تعود للواجهة!

ضجت الساحة الفنية في بوليوود بخبر انتحار الممثل الهندي الشاب "أكشات أوتكارش" في مدينة "مومباي" الواقعة في الهند.

وكالة أنباء آسيا الدولية كانت قد شاركت الخبر المؤسف عبر حسابها الرسمي، وجاء في البيان بالتحديد "توفي الممثل أكشات أوتكارش في منزله الواقع في ضاحية أنديري، والسبب الأولي للوفاة هو الإنتحارإلا أن القضية ما زالت تحت التحقيق وسيتم تسليم الجثة إلى والدي الراحل بعد الإنتهاء من التحقيق".

المسؤول عن التحقيق كان قد صرح أن سبب الوفاة تم تسجيله كحادث عرضي ولا وجود لأي دلائل حول وجود قضية جنائية لحد الآن.

حادثة الانتحار أثارت الجدل بشكل كبير خاصةً أنها رابع جريمة في عالم بوليوود بعد وفاة الممثل الهندي سوشانت سينغ راجبوت والذي قيل أنها عملية انتحار في البداية ليتضح لاحقاً أن هنالك دلائل عن وجود جريمة قتل، وكانت قد توفيت قبل سوشانت مديرة أعماله والتي سجلت قضية انتحار، أيضاً تم العثور على جثة الممثل سمير شارما داخل مطبخ بيته معلقاً بالسقف.

بالرجوع لحادثة الممثل  سوشانت سينج راجبوت، كان والد الراحل قد رفع دعوى ضد حبيبة إبنه واتهمها باستغلال حالة الاكتئاب لتملأ رأسه بفكرة الانتحار، كما أنها وبحسب تصريح والدها كانت حبيبة سرية لأحد أعداء الراحل وهو المخرج والمنتج "ماهيش بهات" مما يعني أن الأمر عبارة عن تخطيط مسبق ومدروس.

وبعد أن رُفعت الدعوى من والد الشاب وسط مطالبات من الجمهور الهندي للتحقيق بشكل أكبر في القضية بعد وجود دلائل عن أن الأمر مخطط له تم استدعاء حبيبة سوشانت وهي الممثلة الهندية "ريا تشاكرابورتي" إلى التحقيق ليتضح أنها كانت قد انفصلت عنه وانتقلت من بيته قبل أيام من انتحاره نتيجة خلافات بينهما، كما أُتهمت بشراء المخدرات إلى الراحل بمساعدة شقيقها الذي أيضاً تم التحقيق معه بتهمة المساعدة في جريمة إنتحار أو قتل سوشانت.

 للمزيد من قسم الترفيه:

ياسمين صبري إلى المحكمة بقضية خلع..ما موقف أبو هشيمة؟
تامر حسني يغني لـ منة شلبي بعد 10 سنوات.. والجمهور يلاحظ شيء غريب بينهما!
نانسي عجرم في عيادة زوجها فادي الهاشم قبل أكثر من 12 عاماً.. صورة!


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك