أنجلينا جولي وبناتها يشعرن بالرعب بسبب الطفلة "مالالا"

منشور 17 تشرين الأوّل / أكتوبر 2012 - 09:14
النجمة انجلينا جولي مع بناتها
النجمة انجلينا جولي مع بناتها

علقت النجمة الهوليودية، أنجلينا جولي، للمرة الأولى على هجوم مسلحي طالبان على الطفلة الناشطة الباكستانية مالالا يوسف زاي، وأكدت ان الأنباء عنها أرعبتها وأرعبت ابنتيها الصغيرتين، داعية إلى التبرع لمؤسسة النساء في العالم تحية لها.

وكتبت جولي، وهي سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، مقالة لموقع دايلي بيست الأميركي، عبرت فيها عن رعبها الشديد بعد سماع أخبار تعرض يوسف زاي لإطلاق نار من مسلحي طالبان بسبب قناعاتها، مشيرة إلى ان هذا الوضع تطلب منها الجلوس مع ابنتيها زهارا (8 سنوات) وشيلو (6 سنوات) لمناقشة ما حصل.

وقالت ان الفتاتين شعرتا بخوف شديد بعد معرفة ما حصل، مضيفة انه كان من الصعب عليهما أن تفهما عالماً يقتل فيه رجال طفلة جريمتها الوحيدة هي انها ترغب وغيرها من الفتيات بالذهاب إلى المدرسة.

وذكرت ان زهارا قالت لها انه لا بد من تكريم مالالا بتمثال، فيما سألت شيلو من يهتم بحيوانات الطفلة الباكستانية فيما هي في المستشفى.وأضافت جولي ان ابنتها الصغيرة سألتها إن كان والدا مالالا يبكيان، فأجابتها بأنهما يفعلان ذلك ليس من أجلها فقط، بل من أجل كل الأولاد في العالم الذين يحرمون من حقوق الإنسان الأساسية.

وختمت جولي المقالة بدعوة التلاميذ والأهالي للإنضمام إليها والتبرع بالمال لمؤسسة النساء في العالم تحية لـ يوسف زاي الشجاعة. يشار إلى ان المؤسسة توفر أموالاً للنساء والفتيات اللواتي يحاربن لتعليم الفتيات في باكستان وأفغانستان.

وكان مسلحون هاجموا مالالا يوسف زاي، الحائزة على جائزة السلام الوطني لنشاطها بمجال حق التعليم للفتيات والسلام في وادي سوات، ما أدّى إلى إصابتها بجروح مع طالبتين أخريين أثناء عودتهن من المدرسة.

وكانت مالالا في الـ11 من عمرها حين كانت تكتب مذكراتها بعد عامين من سيطرة حركة طالبان على وادي سوات وإغلاقها مدارس الفتيات، واستخدمت في مذكراتها اسم غول ماكاي ولم تكشف عن هويتها الحقيقية إلاّ بعد إخراج طالبان من سوات.

وكانت مصادر طبية أوضحت أن مالالا أصيبت بطلقات نارية في الرأس والعنق وأجريت لها عملية جراحية على الفور، وقد نقلت إلى بريطانيا لتلقي العلاج.


Copyright © UPI, 2019. All Rights Reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك