دوستين هوفمان: أنا يهودي أسلافي نجوا من موت محقق لأكون أنا هنا!

منشور 10 آذار / مارس 2016 - 08:41
دوستين هوفمان
دوستين هوفمان

أجهش الممثل الأمريكي “دوستين هوفمان” بالبكاء، عندما اكتشف الماضي الأليم لعائلته، والتي كانت ضحية لحملات معادية للسامية جرت ابان امساك البولشفيين بالسلطة سنة 1917.

وكان صاحب الأوسكارين ضيفا على برنامج يبث على احدى القنوات الأمريكية عنوانه “أعثر على جذورك”، يمكن شخصيات مشهورة من اكتشاف ماضيها و أصلها الجينيلوجي، أو شجرة العائلة، و هكذا اكتشف النجم السينمائي أن جده “سام” الذي لم يسمع عنه من قبل، قد تم اغتياله من طرف البوليس السري للبولشوفيين والمعروف ب”التشيكا”.

وكانت الثورة البلشفية تعتبر أن اللغة العبرية لغة معادية للثورة، وشنت بسبب ذلك حملات معادية للسامية ضد اليهود، فأغلقت أماكن عبادتهم، وقمعت تعبيراتهم الثقافية و نشاطهم السياسي.

واكتشف “دوستين هوفمان” أيضا أن جدته “ليبا” قد نجت من “الغولاغ” (goulag)، أكبر مخيم للأشغال الشاقة في الاتحاد السوفياتي انذاك، وعنذ اطلاق سراحها سنة 1930، وعمرها حينئد 62 سنة، استطاعت الفرار الى الأرجنتين ومن هناك الى الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي شريط وثائقي، كشف البرنامج أن جدة هوفمان كانت قد فقدت يدها اليسرى وكانت تعاني من ضعف البصر، وفي رد فعله الطبيعي على ما شاهده، قال الممثل الأمريكي، ان أباه كان ملحدا و لم يكلمهم قط عن ديانتهم، و أضاف متأثرا بماضي أجداده والدموع في عينيه: “اليوم عندما يسألونني من أنت؟ أقول لهم:  أنا يهودي، أسلافي نجوا من موت محقق لأكون أنا هنا”.

 

Copyright © 2019 Al Ahdath Al Maghribia. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك