فاتن موسى تكشف تفاصيل جديدة عن زواجها من مصطفى فهمي.. وترفض التزام الصمت

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 09:42
فاتن موسى
فاتن موسى

قررت الإعلامية اللبنانية فاتن موسى عدم الاتزام الصمت إزاء حادثة طلاقها غيابًا من زوجها الفنان المصري مصطفى فهمي عبر الكشف عن تفاصيل صادمة حول علاقتهما الزوجية برسالة مؤثرة كتبتها بألم.

كشفت فاتن موسى أن طلاقها وقع بعد أسبوعين من توثيق عقد زواجها من مصطفى فهمي التي وقع في 12 أكتوبر الماضي، حيث زواجهما الذي استمر 6 سنوات لم يكن موثَّقًا في المحكمة.



وشاركت فاتن منشورًا يضم رسالة طويلة ومؤثرة تعبر فيها عن مدى حزنها وألمها لطلاقها من فهمي بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار، حيث شعرت بأنها زجاجة عطر تخلص منها بعدما فرغ منها رغم ما قدمته له من تفاني وحب وإخلاص وثقة.


وسرَّدت فاتن تفاصيل توثيق زواجها، وكتبت: "أنا ومصطفى ذهبنا يوم ١٢ أكتوبر إلى مبنى السفارة اللبنانية في الزمالك بالقاهرة لتوثيق زواجنا في بلدي لبنان الذي تأخر مصطفى في توثيقه طيلة سنوات زواجنا، وقابلنا القنصل اللبناني سكرتير أول الأستاذ إبراهيم خليل شرارة الذي استقبلنا أبهى استقبال، وعاتب مصطفى بمودة على تأخره كل تلك المدة في توثيق زواجنا بالدوائر الرسمية اللبنانية، وأنجز لنا مشكوراً معاملة توثيق الزواج".

وتابعت: "حصل هذا في نفس اليوم الذي وصل فيه شقيقي أنور إلى منزلنا في القاهرة قادماً من بيروت، بعد أن أنجزنا حجوزات وتذاكر سفرنا إلى لبنان أنا ومصطفى يرافقنا شقيقي للعودة معاً إلى بيروت لمشاركة الأهل والعائلة في الاحتفال بخطوبة شقيقتي منى، وكنا أنا ومصطفى قد تواصلنا مع العائلة والأصدقاء لإنجاز برنامج سفرنا إلى لبنان ولقاء الأحبة والأصحاب هناك".

وشاركت فاتن منشور عبر خاصية "إنستغرام ستوري" توضَّح بعد المعلومات التي أسيء فهمها حول توثيق عقد زواجها، وكتبت: "المحررون اللذين ينشرون أخبارًا دون فهم وتحر للدقة! أرجو تحري الدقة واستقاء المعلومةالصحيحة قبل النشر عن لساني".

وتابعت: "أنا ذكرت أنه ذهبنا لتوثيق زواجنا في السفارة اللبنانية في القاهرة من أجل أن يوثق في الدوائر الرسمية اللبنانية في لبنان، وليس أن زواجي لم يكن موثقًا، زواجي موثقًا في مصر شرعًا وقانونًا ومصدقًا من وزارة الخارجية المصري والدوار الحكومية الرسمية في مصر منذ اللحظة الأولى التي تم الزواج".

فاتن موسى ترفض التزام الصمت إزاء تصرفات مصطفى فهمي


وابتدأ منشور فاتن: "لكل الأخوة والمحبين والأصدقاء والمعارف والوسط الإعلامي..أولا، أشكر كل اتصال بي وراسلني، وتعاطف معي ودع لي بظهر الغيب  كلماتكم، ودعواتكم طبطبت على قلبي واستني، وشكرت الله مصدر قوتي ويقيني أنه عز وجل قطعا عادلا جبارا جابرا للخواطر، ناصرا للحق، قويا على كل قوي، وإن ينصركم الله فلا غالب فلا غالب لكم".

وتابعت: "رأت معظم "كومنتاتكم" (تعليقاتكم)..رسائلكم الغالبية العظمى منها تشد على أزري وتدعو لي، وبعدها يطالبني بأن أبيع من باعني وأن أثأر  لكرامتي وأمضي في الخوض في من كان زوجي وسكني وعشرتي لسنوات، وأن أكشف ما خفي وأن أثأر للغدر والخيانة".

وأوضحت أنها لا تريد التزام الصمت إزاء ما جرى رغم المطالبات بذلك، حيث أنها توَّد تمزيق العرف السائد حول أن الرأة حينما تغدر أو تخان أو تنفصل أو تغتال معنويًاوعاطفيًا  يتوجب عليها احترام الطرف الآخر وأن تصمت ليراها المجتمع كإنسانة راقية، رغم تفانيها في تقديم نفسها عاطفيًا وجسديًا ونفسيًا فهم يقولون للمرأة المتزوجة أن لا كبرياء أو حدود بينها وبين زوجها.

يُذكر أن مصطفى فهمي تزوج فاتن موسى عام 2015، وأعاد الثنائي إقامة حفل زفافهما في لبنان عام 2017.

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك