في ذكرى وفاته الثانية..تعرّفوا على أهم المحطات الفنية للراحل محمود عبد العزيز

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 11:19
الفنّان الرّاحل محمود عبد العزيز
الفنّان الرّاحل محمود عبد العزيز

أطلق الجمهور على الفنّان الرّاحل محمود عبد العزيز لقب الساحر، وذلك بعد فيلمه في عام 2001 الذي يحمل نفس الإسم، ولكن في الحقيقة لم يكن مجرد اسم لفيلم وحسب، حيث أن الممثل المصري القدير استطاع خلال مسيرة فنية حافلة أن يطبع اسمه بحروف من ذهب في قلوب محبيه بأدواره المميزة وطريقته المنفردة في أداء أي شخصية مهما كانت صعوبتها بكل احترافية وإتقان.

وكان يوم أمس الـ12 من نوفمبر، هي الذكرى الثانية على وفاته، حيث أنه رحل عن عالمنا في عام 2016، ولكن لا زالت أعماله حاضرة حتى يومنا هذا، ومن ضمن هذه الأعمال فيلم "الكيف" وفيلم "العار والكيت كات" وفيلم "جري الوحوش" وفيلم "ابراهيم الأبيض".

وبالحديث عن حياة الرّاحل محمود عبد العزيز، فإن الإبداع في التمثيل جاء من موهبة خالصة ونقية كنقاء الألماس، ففي الحقيقة أن الراحل لم يدرس الفن بشكل أكاديمي، حيث أنه حصل على بكالوريوس الزراعة من جامعة الإسكندرية في عام 1966، وعلى درجة الماجستير في العلوم الزراعية، واتجه فيما بعد إلى الفن ليتفوق في هذا المجال بشكل مذهل.

وبدأ حياته الفنية في التلفزيون، واشترك مع محمود ياسين ونيللي في مسلسل "الدوامة" ومن ثم المسلسل الشهير "رأفت الهجان"، ودخل عالم السينما في عام 1974 من خلال فيلم "الحفيد"، وقدم فيما بعد مجموعة متنوعة من الأفلام شملت الأكشن والكوميدي والدرامي.

وشارك محمود عبد العزيز في آخر أعماله السينمائية مع الفنّان أحمد السقا من خلال فيلم "ابراهيم الأبيض" في عام 2009 بشخصية "زرزور"، وبعد مشوار فني طويل وأعمال خالدة في ذكرى كل من أحبه، رحل الفنّان محمود عبد العزيز في عام 2016 عن عمر ناهز الـ70 عامًا بعد تدهور حالته الصحية بفعل التقدم بالسن في آخر أيامه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك