ابن علي يفر للسعودية والغنوشي يتعهد بالهدوء وتشكيل ائتلاف لقيادة البلاد

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 06:30
انفلات امني في تونس بعد اطاحة الرئيس بن علي
انفلات امني في تونس بعد اطاحة الرئيس بن علي

 اكدت السعودية ان الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الذي فر من بلاده بعد موجة من الاحتجاجات قد وصل وعائلته الى المملكة فجر السبت، فيما تعهد زعيم تونس الجديد محمد الغنوشي باستعادة النظام في الوقت الذي يحاول فيه تشكيل ائتلاف لقيادة البلاد الى الانتخابات.
وذكر بيان للديوان الملكي السعودي نشرته وكالة الانباء السعودية انه "انطلاقا من تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق وتمنياتها بأن يسود الامن والاستقرار في هذا الوطن العزيز على الامتين العربية والاسلامية جمعاء وتأييدها لكل اجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق فقد رحبت حكومة المملكة العربية السعودية بقدوم فخامة الرئيس زين العابدين بن علي وأسرته الى المملكة. وان حكومة المملكة العربية السعودية اذ تعلن وقوفها التام الى جانب الشعب التونسي الشقيق لتأمل ـ باذن الله ـ في تكاتف كافة أبنائه لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخه."
واطيح بابن علي الذي ظل يحكم البلاد اكثر من 23 عاما في ذروة مثيرة لاسابيع من الاحتجاجات العنيفة ضد حكمه وتولى رئيس الوزراء محمد الغنوشي السلطة كرئيس انتقالي.
ولكن لم يعرف بعد ما اذا كان المحتجون سيقبلون زعامة الغنوشي المؤقتة ام سيخرجون الى الشوارع من جديد.
وقال فاضل بالطاهر وهو شقيق واحد من بين عشرات قتلوا في الاحتجاجات ان المتظاهرين سيعودون الى الشارع يوم السبت في ميدان الشهداء لمواصلة العصيان المدني الى ان يذهب هذا النظام.
وكان يمكن سماع اصوات اطلاق نار بين الحين والاخر في قلب تونس بالاضافة الى صوت اطلاق القنابل المسيلة للدموع في الوقت الذي حلقت فيه طائرات هليكوبتر.
وفي ضواحي الطبقة العمالية بتونس اصطف مئات السكان على جانبي الشوارع حاملين قضبانا معدنية وسكاكين في محاولة لصد اللصوص .
وبعد عشرات من الاتصالات الهاتفية ببرامج تلفزيونية مباشرة تبلغ عن اعمال عنف وفوضى خرج الغنوشي على الهواء عبر الهاتف ليعد بالقيام بكل شيء لاعادة النظام.
وقال الغنوشي انه يحيي حقيقة تجمع مجموعات من الشبان للدفاع عن احيائهم ولكنه قال انه يؤكد لهم انه سيتم تعزيز امنهم.
واضاف انه في خدمة الشعب التونسي وان تونس لا تستحق كل ما يحدث وانه لا بد من استعادة ثقة المواطنين في الحكومة.
وقال الغنوشي في كلمة للتونسيين انه سيتولى السلطة لحين اجراء انتخابات مبكرة.
ولكن لم يعرف مااذا كان المحتجون سيقبلون الغنوشي الذي يتولى رئاسة الوزراء منذ عام 1999 بسبب ارتباطه الوثيق بحكم ابن علي.
وقال المحلل احمد البولقي الذي يتخذ من باريس مقرا له ان كل ما يخشاه هو ان الشارع التونسي سيواصل الاحتجاج ما دام يرى شخصا من هذا النظام باقيا.
واضاف ان هناك حاجة لتشكيل حكومة تمثل فيها كل الاحزاب لانقاذ الوضع.
وقال الغنوشي انه سيلتقي مع ممثلي الاحزاب السياسية يوم السبت في محاولة لتشكيل حكومة ائتلافية.
واردف قائلا لمحطة تلفزيون تونسية خاصة عبر الهاتف ان يوم السبت سيكون يوما حاسما وانه سيلتقي مع ممثلي الاحزاب السياسية لتشكيل حكومة قال انه يتمنى ان تلبي التوقعات.
ومن بين من وجهت لهم الدعوة للاجتماع مع الغنوشي من اجل محادثات الائتلاف نجيب الشابي وهو محام مفوه ينظر اليه الدبلوماسيون الغربية منذ فترة طويلة على انه اكثر الشخصيات الجديرة بالثقة في المعارضة.
وقال الشابي لتلفزيون اي-تلي الفرنسي "هذه لحظة حاسمة. هناك عملية تغيير نظام جارية. الان مرحلة الخلافة.
"يجب أن تفضي الى اصلاحات عميقة.. لاصلاح القانون وترك الاختيار للشعب."
وأثار العنف والتحول السريع في مسار الاحداث قلقا في أنحاء العالم العربي حيث تواجه أنظمة حكم ضغوطا مشابهة من أعداد متنامية من الشبان والمصاعب الاقتصادية وتزايد التشدد.
وتغض الدول الغربية الطرف منذ فترة طويلة عن الحكام في المنطقة الذين يوفرون لها حصنا في مواجهة الاسلاميين الراديكاليين.
وقادت الولايات المتحدة دعوات دولية للهدوء واعطاء الشعب التونسي حرية اختيار حكامه.
وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما في بيان "أدين واشعر بالاسف لاستخدام العنف ضد مدنيين عبروا سلميا عن ارائهم في تونس وأشيد بشجاعة وكرامة الشعب التونسي."

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك