جائزة زايد لطاقة المستقبل تفتح باب الترشيح لمنافسة 2012

بيان صحفي
منشور 30 أيّار / مايو 2011 - 07:30

أعلنت "جائزة زايد لطاقة المستقبل"، أكبر وأرفع جائزة عالمية لتكريم الابتكار وتطوير حلول الطاقة المتجددة والمستدامة، عن فتح باب التسجيل للمشاركة في منافسة 2012.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، المدير العام لـ "جائزة زايد لطاقة المستقبل" والرئيس التنفيذي لـ "مصدر": "تم تأسيس الجائزة بتوجيهات من القيادة الرشيدة تخليداً لنهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والذي يركز على تكريس مبادئ التنمية المستدامة والمحافظة على الموارد الطبيعية لأجيال الغد. ويتمثل الهدف الأسمى للجائزة في القيام بدور فاعل على صعيد تطوير أمن الطاقة والاستدامة في كافة أنحاء العالم، ونحن نسعى إلى تحقيق ذلك عبر تطوير التقنيات الجديدة ونشر اعتمادها في الأسواق. ويسرنا دعوة المجتمع العالمي للطاقة للانضمام إلينا لتسليط الضوء على الإسهامات والإنجازات المتفوقة وتكريمها".

وأضاف: "تشهد الدورة المقبلة من الجائزة تطورات كبيرة حيث تمت زيادة قيمتها النقدية وتعديل فئاتها بحيث تركز على تشجيع الجهات التي تحتاج إلى الدعم أكثر من غيرها، وبخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الحكومية، والأفراد، والمدارس الثانوية، كما تم تخصيص جائزة تقديرية لتكريم الشركات الكبيرة التي قدمت إسهامات متميزة في القطاع. وسنواصل بذل كافة الجهود لتتمكن الجائزة من تحقيق أهدافها ونتطلع إلى مزيد من المشاركات في المنافسة المقبلة".

وتخضع الطلبات المقدّمة إلى التقييم والحكم عليها بناءً على أربعة معايير أساسية هي: التأثير، والرؤية طويلة الأمد، والقيادة، والابتكار، وذلك في الفئات التالية:

الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الحكومية: يجب أن يكون المرشحون ممن حققوا أثراً ملموساً إما عبر نشرهم لحل معين في هذا الحقل وتوسيع المعرفة ونشر الوعي وتطوير السياسات، أو عبر التكنولوجيا. وسيتم توزيع الجوائز لهذه الفئة كما يلي: جائزة بقيمة 1.5 مليون دولار أمريكي للفائز الأول، ومليون دولار للفائز الثاني، وأخيراً و500 ألف دولار للفائز الثالث.

الشركات الكبيرة: يجب أن يكون المرشحون ممن حققوا نجاحاً في الأعمال والقيادة، إلى جانب امتلاكهم لرؤية واضحة لمستقبل طويل الأمد للطاقة، واستراتيجية متماسكة ومستدامة للدور المستقبلي. وستحصل الشركة الفائزة في هذه الفئة على جائزة تقديرية خاصة.

أفضل إنجاز شخصي في الحياة: سيتم فتح باب الترشيح في هذه الفئة للأفراد من الأوساط الأكاديمية والسياسية والتقنية والأعمال، أو غيرها من حقول استدامة الطاقة المتجددة، ممن يتّصفون بكونهم قياديين ورائدين، وملتزمين بنشر الوعي ودعم تطوير سياسات الطاقة. وسيحصل الفائز في هذه الفئة على جائزة بقيمة 500 ألف دولار.

وفي توجه آخر يهدف إلى الإشارة إلى التطوير القائم لـ "جائزة زايد لطاقة المستقبل"، تم إطلاق فئة جديدة في دورة 2012 هي مسابقة المدارس الثانوية مع جائزة قيمتها 500 ألف دولار، والتي سوف يتم تقديمها للمرة الأولى في عام 2013.

وكان عدد المرشحين للجائزة قد شهد ارتفاعاً ملحوظاً على مدى الأعوام الثلاثة الماضية من 204 مرشحين في عام 2009 إلى 959 مرشحاً في عام 2011، الأمر الذي يشير بوضوح إلى أن الأهمية المتنامية لـ "جائزة زايد لطاقة المستقبل" على الصعيد العالمي. وكان من بين الفائزين السابقين المتميزين شركات متنوعة ورائدة مثل: "تويوتا موتور كوربوريشن" عن مركبتها الكهربائية الهجينة "بريوس"؛ وشركة "فيستاس" المصنّع الدنماركي لتكنولوجيا التوربينات الهوائية؛ وديبال تشاندرا باروا الذي ساهم في إيصال الطاقة الشمسية إلى أكثر من مليوني نسمة في المجتمعات الريفية.

يذكر أنه بالنسبة لفئتي الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الحكومية، والشركات الكبيرة، يمكن للشركات أن تقوم بترشيح نفسها. أما في فئة أفضل إنجاز شخصي في الحياة فيجب أن يتم ترشيح المتنافسين من قبل أطراف ثالثة. وسيتم قبول الطلبات حتى موعد أقصاه 22 أغسطس المقبل. وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بتاريخ 17 يناير 2012 خلال حفل رسمي لتوزيع الجوائز سيقام في أبوظبي.

ويمكن الاطلاع على طلبات وتوجيهات الترشيح على الموقع الإلكتروني التالي: www.ZayedFutureEnergyPrize.com.

خلفية عامة

مصدر

تعد "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، أسستها حكومة إمارة أبو ظبي في أبريل من سنة 2006. وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان سمعان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن