جامعة أبوظبي تحصل على جائزة الشيخ خليفة للتميز

بيان صحفي
منشور 25 أيّار / مايو 2011 - 08:55
علي سعيد بن حرمل الظاهري، رئيس المجلس التنفيذي لجامعة أبوظبي يتسلم الجائزة
علي سعيد بن حرمل الظاهري، رئيس المجلس التنفيذي لجامعة أبوظبي يتسلم الجائزة

أشاد علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس المجلس التنفيذي لجامعة أبوظبي بجائزة الشيخ خليفة للتميّز ودورها في تعزيز النهضة الحضارية التي تشهدها إمارة أبوظبي والدولة وتحفيز المؤسسات المختلفة على استخدام أرقى المعايير العالمية في عمليات الأداء والإنتاج وخدمة التنمية الوطنية مشيراً إلى أن الجائزة نجحت في تعزيز معدلات الأداء والإنتاج في عدد كبير من المؤسسات الوطنية المرموقة.

جاء ذلك بمناسبة حصول جامعة أبوظبي على جائزة الشيخ خليفة للتميّز، وأشاد بن حرمل برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشاد سعادته بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية حيث يحرص سموه على أن تكون جامعة أبوظبي في صدراة مؤسسات الدولة من خلال ما تقدمه من أداء متميّز في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وأوضح بن حرمل أن جامعة أبوظبي جعلت التميّز خيارها الإستراتيجي وقد شهدت الفترة الماضية عددا من محطات هذا التميّز مشيرا إلى أن رحلة التميّز للجامعة مرت بمراحل محددة سلفا من قبل إدارة الجامعة حيث شملت المرحلة الأولى الحصول على الإعتماد الأكاديمي للبرامج من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ثم الحصول على شهادة الجودة أيزو وهو ما يؤكد سلامة الأداء بها، ثم الحصول على جائزة الشيخ خليفة للتميّز وذلك بعد منافسات كبيرة مع عدد من المؤسسات الصناعية والتنموية المختلفة التي شاركت في هذه الجائزة كمان أن الجامعة تسعى للحصول على الإعتماد العالمي كمؤسسة أكاديمية متكاملة.

وأكد البروفسور نبيل ابراهيم مدير جامعة أبوظبي أن جامعة أبوظبي لديها استراتيجية شاملة في ما يتعلق بجميع مراحل الأداء الأكاديمي والتطبيقي وكذلك ما يتربط بعلاقتها بالمجتمع المحلي وكذلك بالجامعات والمراكز البحثية المرموقة في العالم، قائلا أن القيادة في جامعة أبوظبي ترتبط بمفاهيم دقيقة تتعلق برؤيتها المتمثلة ببناء كوادر وطنية متخصصة وفق أرقى المعايير العلمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجدتمع حيث تضم جامعة الجامعة 4000 طالبا وطالبة موزعين على 31 برنامجا في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

وأشار البروفسور نبيل ابراهيم إلى أن كل مدينة عظيمة تقف وراءها جامعة عظيمة وأن جامعة أبوظبي ألت على نفسها أن تكون هي الجامعة التي تحتضن النهضة الحضارية لإمارة أبوظبي بصورة خاصة ودولة الإمارات بصورة عامة. 

وأوضح أن الجامعة بذلت جهودا كبيرة في الإرتقاء بالأداء داخل الجامعة في مختلف النواحي الأكاديمية والمالية والإدارية ويتجلى ذلك في حرص الجامعة على استقطاب كوادر متميزة من أعضاء هيئة التدريس الذين ينتمون لجامعات عالمية مرموقة بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية من المختبرات والقاعات الدراسية والمكتبات والمرافق العالمية بصورة عامة، كما دشنت الجامعة خطة للبحث العلمي تستهدف من خلالها المساهمة بصورة ايجابية في تعزيز جهود النهضة الوطنية في إمارة أبوظبي والدولة وهو ما يبدو جليا في تقدير المؤسسات المجتمعية لمخرجات الجامعة حيث دلت الإحصاءات الأخيرة على أن نسبة توظيف خريجي وخريجات الجامعة بلغت 94% وهو مايعني أن مخرجاتنا تناسب احتياجات سوق العمل.

وثمن البروفسور على جهود جميع العاملين من أسرة جامعة أبوظبي والذين شاركوا جميعا في تحقيق هذا الإنجاز الوطني من خلال العمل بروح الفريق الواحد والوعي بأهمية مثل هذه الجائزة التي نتشرف جميعا بالحصول عليها.

خلفية عامة

جامعة أبوظبي

جامعة أبوظبي هي أكبر جامعة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسعى الجامعة لأن تصبح الخيار الأول للطلاب على مستوى كافة إمارات الدولة وفي المنطقة بشكل عام. 

ومع وجود أربع كليات تقدم أكثر من 40 برنامجاً من برامج البكالوريوس والدراسات العليا في كل من أبوظبي والعين ودبي ومنطقة الظفرة، بالإضافة إلى عدد من برامج الدمج الأكاديمي مع جامعات عالمية، فإننا نضمن حصول كافة طلابنا على تعليم عالمي بأعلى معايير الجودة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أحمد الدجاني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن