رد تاغ

نشر 23 مايو 2011 - 08:18 بتوقيت جرينتش

تمثل "رد تاغ" مفهومًا جديدًا في عالم الأزياء العصرية ومجال البيع بالتجزئة، وهي سلسلة من متاجر الأزياء والإكسسوارات المنزلية التي تقدم عالماً من الخيارات وتجربة تسوق ممتعة لا مثيل لها. منذ انطلاقتها في عام 2006، أصبحت متاجر "رد تاغ" هي المفضلة للأسرة التي تبحث عن الأناقة والذوق الرفيع ضمن تجربة تسوق فريدة. وتنفرد "رد تاغ" بعديد المزايا، مثل الأسعار المعقولة، ومعايير الجودة الصارمة، والتفضيلات والاختيارات المتنوعة والتفضيلات الشخصية في المقاسات، والقصّات، والألوان، مما يجعلها الاختيار الأول والأمثل للعملاء المهتمين بالأناقة والقيمة في دول مجلس التعاون.

مجموعة "رد تاغ" هي عضو في مجموعة "بي إم إيه" الدولية الشهيرة، والتي حققت العديد من الإنجازات المهمة في عالم البيع بالتجزئة والأزياء على مدار العقود الثلاثة الماضية. كما أن مجموعة "بي إم إيه" الدولية هي المالكة لشركة "ريتيل أرابيا" التي تدير مجموعة ضخمة من أسواق الهايبر ماركت والسوبر ماركت، ومراكز التسوق الكبرى، والمراكز التجارية.

ولقد حققت مجموعة "رد تاغ" حالياً من خلال 66 متجراً للأزياء موزعة في دول مجلس التعاون،  معدل نمو متزايد يبلغ 20 بالمئة سنويًا. وهي  تعمل في نشاطين رئيسيين: محلات "رد تاغ" التي تم تدشينها مؤخراً والتي تعتبر مفهومًا جديدًا في عالم الأزياء والإكسسوارات الراقية، إلى جانب متاجر المستلزمات المنزلية، والتي تشكل نقلة نوعية في عالم البيع بالتجزئة. أما النشاط الآخر فهي متاجر المستلزمات المنزلية والأزياء ذات الأسعار المخفضة، والتي تقدم مجموعة من منتجات أشهر الماركات الإقليمية. وتركز المجموعة أنشطتها بما يحقق نمو وانتشار العلامة التجارية "رد تاغ". إمن النمو المتزايد لمجموعة رد تاغ يتمركز حول علامة رد تاغ التجارية. وأخيراً، تخطط المجموعة خلال الثلاث سنوات القادمة، ترقية محلات السلع المنزلية والأزياء ذات الأسعار المخفضة الحالية، والتي تعرض العديد من العلامات التجارية، إلى علامة تجارية واحدة، وهي "رد تاغ". ويصاحب ذلك خطة طموحة تهدف إلى افتتاح ما لا يقل عن 12 متجراً جديداً لرد تاغ في المراكز التجارية والمواقع المتميزة بحيث تصبح "رد تاغ" رائدة في عالم الأزياء والتصاميم الراقية.