مصر: الأعمال التطوعية في رمضان عادة يمارسها الصغار والكبار!

مصر: الأعمال التطوعية في رمضان عادة يمارسها الصغار والكبار!
2.5 5

نشر 11 تموز/يوليو 2015 - 13:58 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
شوارع القاهرة في رمضان
شوارع القاهرة في رمضان

يحرص المصريون على الفوز بثواب إفطار الصائم، لذا نجد شبابا ينطلقون في الشوارع ويستوقفون المارة والسيارات ويوزعون عليهم ما يفطرون به، وذلك قبيل أذان المغرب بدقائق.

ويتنوع ما يوزعه هؤلاء الشباب بين قليل من التمر أو العصائر التي يشتهر بها المصريون، ومن يرى المشهد سيعرف أن الوقوف لهؤلاء الشباب يكون إلزاميا كما لو كانت هناك إشارة مرورية مغلقة، ولا يتوقفون عن ذلك إلا حينما ينتهي ما في أيديهم.

معظم هؤلاء الشباب لا ينتمون إلي فئة عمرية أو اجتماعية بعينها بل تراهم في الأحياء الشعبية وفي الاحياء الراقية، وترى المرأة والعجوز والشاب والطفل يقفون بالشوارع الرئيسية ويفعلون ذلك بكل سعادة.

يقول سعيد حمزة: أفعل ذلك بسعادة كبيرة وأواظب على ذلك طوال شهر رمضان وهي عادة علمني إياها أبي وأواظب عليها الآن، وكل ما نملكه هو تمرات نوزعها على المارة، ورغم أنني لست من الميسورين إلا أنني أحرص على المشاركة في عمل الخير وأجد سعادة بالغة في توزيع التمرات، وسعادتي تكون أكبر حينما أرى الابتسامة في وجه من يأخذ مني التمر.

وأشار إلى أن هناك شبابا كثيرين يقومون بإيقاف السيارات لتوزيع التمر على أصحابها، وكلهم ينالون الكثير من الدعاء، وبعضهم يطلب من كبار السن ممن يعطون لهم دعوات بعينها.

وأوضح أنهم لن يتوقفوا بعد رمضان بل سوف يواصلون هذه العادة في شهر أغسطس المعروف بالحر الشديد، وسوف يذهبون إلي الطرق العامة لتوزيع المياه للمارة ويقومون بجمع تبرعات بهدف شراء وتركيب مبردات مياه في الشوارع.

ويقول محمد هاني أحد الأطفال الذين يشاركون في هذه الأعمال الخيرية : أفعل ذلك كل عام في رمضان مع أبي وجدي وأحرص علي هذه العادة الكريمة وطلبت منهم أن أكون أنا طوال الشهر من يحمل البلح ويغسله وهم كل ما عليهم فعله هو التوزيع وأنا معهم في التوزيع ايضا.

وأشار إلى أنهم يقومون بتجهيز مياه وتوزيعها علي الطريق خاصة أن رمضان يأتي في فصل الصيف، ويتم توزيع عصائر يحصلون عليها من أحد الجيران وهو رجل مسن يشاركهم بالعصائر.

وقال: بعد رمضان أشارك مع أبي دائما في تطوير المسجد وإصلاحه ويوم الجمعة أكون أول من ينظف ساحة الصلاة الموجودة أمام المسجد سواء في رمضان أو غيره ولدينا جمعية خيرية يساعد أبي فيها بعض الأسر المحتاجة.

 

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2015

اضف تعليق جديد

 avatar