نابلس ترتدي حلة رمضان.. مميزة بالقطايف

منشور 09 حزيران / يونيو 2017 - 11:15
محلات البلدة القديمة في نابلس ترتدي حلة رمضان
محلات البلدة القديمة في نابلس ترتدي حلة رمضان

مع حلول شهر رمضان تتحول الكثير من المحال في البلدة القديمة في مدينة نابلس التي يحلو للكثير من سكانها تسميتها «دمشق الصغرى» عن عملها التقليدي إلى صناعة الحلوى والمشروبات الخاصة بهذا الشهر.

يقع مطعم محمد السايح في سوق كبيرة فيها مئات المحلات التجارية المختلفة في البلدة القديمة ومع حلول رمضان يتحول مطعم المشويات إلى محل لصنع حلوى القطائف وهي عبارة عن عجين بمكونات خاصة يتم عملها بأحجام مختلفة حسب الطلب.

وقال السايح لـ«رويترز» فيما كان يقف في محله إلى جانب عدد من أبنائه ويقوم بصب عجينة القطائف على صفيح فرن خاص «منذ ثلاثين عاما وأنا على هذا الحال مع بداية شهر رمضان أحول مطعم المشاوي إلى عمل القطائف».

وأضاف: «عمل العجينة سهل ولا يأخذ سوى ربع ساعة ولكن لكل واحد طريقته ونكهته الخاصة والأحجام مختلفة حسب طلب الزبون».

وأوضح السايح أن الأقراص الدائرية الصغيرة من القطائف يتم حشوها بالقشدة أما الأكبر قليلا فتحشى باللوز أو الجوز أما الأقراص الكبيرة فيوضع فيها الجبن ويتم تقطيعها.

وقال: «نحن نبيع العجينة فقط والزبائن يكملون عملها كل واحد كما يحب».

وهناك الكثير من الطرق لعمل القطائف فهناك من يقليها بالزيت بعد وضع الحشوة المناسبة فيها ومنهم من يضعها في الفرن ويضاف إليها في كلتا الحالتين القطر وهو الماء المغلي مع السكر بكمية محددة.

ويمكن لزائر البلدة القديمة مشاهدة عشرات المحال التي تقوم بعمل القطائف في محلات تاريخية تكاد تحكي تاريخ المدينة الذي يعود إلى مئات السنين.

وبحسب موقع بلدية نابلس الإلكتروني فإن البلدة القديمة ظلت مأهولة بالسكان منذ تاريخ بنائها قبل أكثر من ألف وتسعمائة عام.

وتقدر البلدية عدد سكان البلدة القديمة بنحو عشرين ألف نسمة يتوزعون على سبعة أحياء رئيسية، لكن أسواقها القديمة الممتدة على طول البلدة القديمة وعرضها يؤمها زوار من مدينة نابلس والمدن والقرى المجاورة لها للتجول بأسواقها.

ويتنقل زائر البلدة القديمة بين الكثير من الفنون المعمارية في أسواقها وبحسب تقرير لبلدية نابلس فإن البناء السائد في البلدة القديمة هو الطراز المعماري الإسلامي وخاصة الطراز المملوكي.

وإلى جانب القطائف يمكن لزائر البلدة القديمة تذوق أنواع أخرى من الحلوى التي تشتهر بها مثل الكنافة النابلسية والبقلاوة وبنت الملك وخدود الست والبرمة والعوامة والمعمول والنمورة وغيرها.

وتنتشر في البلدة القديمة الكثير من محال بيع العصائر الخاصة بشهر رمضان مثل التمر الهندي والخروب والعرقسوس وغيرها. ويواصل أيمن الخراز في محله في أحد زوايا سوق البلدة القديمة الواسع تحضير بعض هذه العصائر بالطريقة التقليدية.

وقال الخراز لـ«رويترز» فيما كان يلبي طلبات الزبائن من مشروبات التمر الهندي والخروب «نحن ورثنا هذه المهنة أبا عن جد ومائدة الإفطار لا تكتمل إلا بوجود هذه المشروبات».

وأضاف: «أحضر إلى المحل بعد أذان الفجر وأبدأ بتحضير هذه المشروبات ومشروب الخروب هو الذي يأخذ وقتا أطول لأنه بحاجة إلى نقع وتصفية ثم يضاف إليه الماء والسكر».

وأوضح الخراز أنه يعود بعد انتهاء شهر رمضان إلى نشاطه في بيع العصائر العادية في محله.

ومع اقتراب نهاية الشهر تبدأ الكثير من محال الحلوى في البلدة القديمة بعمل كعك العيد وهو عبارة عن عجينة من السميد محشوة بالتمر أو اللوز أو الجوز والتي تكون بأشكال مختلفة تقدم خلال عيد الفطر.


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك